Type to search

MME: الإمارات مركز عالمي لتهريب “الذهب الملطخ بالدماء”

رئيسي غير مصنف

MME: الإمارات مركز عالمي لتهريب “الذهب الملطخ بالدماء”

alsharq
Share

ذكر موقع “ميدل ايست آي” البريطاني، في تقرير له تحت عنوان” كيف أصبحت الإمارات مركزا لتهريب “ذهب الدم” الملطخ بالدماء والفساد والمرتبط بعملية غسيل الأموال .

وقال موقع  إن “دبي لا يوجد تحت رمالها مناجم، ولا حتى مجموعات من الحرفيين والأطفال الكادحين الباحثين عن الذهب، لكن يوجد سوق ومصافي ومشاغل للذهب”، مضيفا أن “الإمارات تبذل كل ما في وسعها لتعزيز وضعها كمركز رئيسي للذهب”.

وأشار التقرير إلى أن الإمارات تمكنت في السنوات الأخيرة، وبشكل خاص دبي، رسخت مكانتها كواحدة من أكبر وأسرع أضخم الأسواق وأسرعها نموا للمعدن الثمين، بحيث ارتفعت الواردات بنسبة 58 بالمئة في العام، لتصل في سنة 2018 إلى 27 مليار دولار، وذلك طبقا للبيانات التي جمعها مرصد التشابك الاقتصادي.

تساءل الموقع عما إذا ما كانت الإمارات تحظى بحماية و”تواطؤ” من واشنطن رغم كل الدلائل المُدينة للإمارات حتى من قبل وزارة الخزانة الأمريكية وإدارة مكافحة المخدرات الأمريكية. وذهب الموقع إلى اعتبار الموقف الأمريكي تجاه الإمارات يتجاوز علاقات التحالف الوثيقة بين الطرفين، وربطه بتطبيع الإمارات بإسرائيل.

ويلفت الموقع أنه مع عدم وجود ذهب محلي للاستفادة منه، على عكس المملكة العربية السعودية المجاورة، يتعين على الإمارات العربية المتحدة استيراد الذهب من أي مكان يمكنها، سواء كان ذلك بشكل مشروع، أو تم تهريبه دون طرح أي أسئلة، أو مصدره من مناطق النزاع، أو مرتبطًا بالجريمة المنظمة.

أصبح الذهب مهمًا جدًا لاقتصاد دبي لدرجة أنه عنصر التجارة الخارجية الأعلى قيمة في الإمارة، متقدمًا على الهواتف المحمولة والمجوهرات والمنتجات البترولية والماس، وفقًا لجمارك دبي.

وهي أكبر صادرات دولة الإمارات بعد النفط ، حيث صدرت 17.7 مليار دولار في عام 2019. وقد ازدادت أهمية الذهب فقط مع تضاؤل ​​احتياطيات دبي النفطية ومحاول الإمارة تنويع اقتصادها.

وأشار الموقع إلى تصنيف وزارة الداخلية ووزارة الخزانة في بريطانيا مؤخراً، الإمارات العربية المتحدة على أنها بؤرة معرضة لغسيل الأموال من قبل الشبكات الإجرامية، وأكدت على وجود ثغرات حولت الدولة الخليجية إلى ملاذ منظمات إجرامية تمارس عملها بأريحية، وتنقل فيها الأموال الوسخة نقدا أو عبر الذهب.

وانتقد التقرير البريطاني السهولة التي يمكن بها نقل الذهب والنقود عبر الإمارات، وتسجيل معاملات مالية مشبوهة. وشدد التقرير، وهو الأحدث حول تقييم المخاطر الوطنية وغسيل الأموال والإرهاب 2020، على ضرورة تسليط الضوء والبحث والتحري أكثر في المعاملات المالية المشبوهة التي تتم في الإمارات.

وقدم التقرير إلى البرلمان وفقاً للمادة 16 من قانون غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتحويل الأموال.

وفي المقابل تساءل الموقع إذا ما كانت الإمارات تحظى بحماية من واشنطن، وذهب إلى القول إن النفعية السياسية مكنت الإمارات ودبي بشكل خاص من الإفلات من الرقابة على الرغم من مزاعم غسل الأموال.

وأشار “ميدل إيست آي”  إلى ما كشفه في وقت سابق الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين عن تحقيق استمر ثلاث سنوات أجرته إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية  حول شركة “كالوتي للمجوهرات” ومقرها دبي ، تم إسقاطه بسبب الضغط السياسي لعدم الإخلال بالعلاقات الأمريكية مع الإمارات.

وفي تسريب لملفات من وزارة الخزانة الأمريكية، كشف الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ)، أن البنوك الأمريكية أشرت على ما يقدر بـ 9.3 مليار دولار في المعاملات المشبوهة لشركة “كالوتي” بين عامي 2007 و2015.

ونقل الموقع عن لاكشمي كومار، مدير السياسات في منظمة النزاهة المالية العالمية ومقرها واشنطن قوله “يتم وضع الكثير من الدول على قوائم سوداء أو رمادية من قبل مجموعة العمل المالي [لعدم كفاية ضوابط مكافحة غسيل الأموال] ، لكن الإمارات العربية المتحدة لديها نفس القدر أو أكثر من مخاطر غسيل الأموال من أفعالها حتى الآن لم يتم إدراجها”.

ويضيف””الولايات المتحدة لديها حافز واضح لحماية الإمارات ، لأنها حليف مهم في مكافحة تمويل الإرهاب وحليف عسكري مهم في المنطقة. ومع اتفاقية السلام التي تم التفاوض عليها مؤخرًا بين الإمارات وإسرائيل، فمن غير المرجح أن لقد رأيت الإمارات على القائمة السوداء لأنها ستتعارض مع أولويات السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

ومع ذلك ، تم ممارسة بعض الضغط على الإمارات العربية المتحدة من قبل “المنظمة العالمية للمعادن النفيسة” ومقرها لندن، والتي هددت في نوفمبر دبي بإدراج صادرات السبائك الذهبية منها في القائمة السوداء إذا لم تستوف معاييرها التنظيمية ، بما في ذلك سلاسل التوريد والتوريد ، والقضاء على المعاملات النقدية والدعم. للتعدين الحرفي والصغير الحجم.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *