Type to search

السياحة رئيسي

بالصور: 5 وجهات مثالية لقضاء إجازة العيد تستقبل العرب بدون تأشيرة

عبد المالك
Share
قضاء إجازة العيد

الدوحة – الشرق الإخباري | يعتبر استخراج تأشيرة والحصول على موافقة لزيارة بلد ما للسياحة من أكثر العراقيل التي نواجهها، وتجعلنا نفكر مرات في كم الجهد المبذول والوقت المهدر من أجل السفر لقضاء إجازة العيد فقط للراحة والاستجمام، لكنّنا نقدّم لكم في هذا التقرير عددًا من الدول التي تتيح للعرب زيارتها دون الحاجة انتظار الحصول على تأشيرة.

1- إندونيسيا

بلد موغل في التاريخ والجمال الطبيعي، ففيها أماكن لا تعد ولا تحصي تستحق منك الزيارة مرة واحدة على الأقل ما بين المناظر الخلابة، المنسجمة مع ثقافات مختلفة وفريدة مع كل خطوة، والشواطئ والجبال والبحيرات، والعديد من الوجهات الممتعة، بالإضافة أسواقها ومهرجاناتها.

السياحة في إندونيسيا

تتكون إندونيسيا من حوالي 13500 جزيرة تحت سلطتها

وتتكون إندونيسيا من حوالي 13500 جزيرة تحت سلطتها، وتغري الكثيرين على مشاهدة معابدها القديمة، والمشي لمسافات طويلة بين البراكين النشطة، إلى الغوص في مياه نقية لم تطأها قدم من قبلك، والتجول في شوارع جاكرتا المزدحمة، أو العودة بالزمن للخلف بزيارة القرى النائية في تانا توراجا.

ويمكنك زيارتها دون تأشيرة إذا كنت من الجزائر، أو البحرين، أو مصر، أو ليبيا، أو الكويت، أو عمان، أو قطر، أو السعودية، أو تونس، أو الإمارات.

2-بوليفيا

تقع في قلب أميركا الجنوبية، وتحيط بها البرازيل، وباراغواي، والأرجنتين، وشيلي، وبيرو. وعلى الرغم من أنها غير ساحلية فتربطها مع بيرو واحدة من أكثر البحيرات علوًا في العالم.

السياحة في بوليفيا

بحيرة تيتي كاكا من أكثر البحيرات ارتفاعا في العالم

ويظهر التنوع الجغرافي بشدة في بوليفيا، وتتنوع فيها التضاريس والمناخات، وتُعد منطقة جذب سياحي لسهولة التنقل فيها، ومناظرها الطبيعية، وغاباتها، ومهرجاناتها المرحة التي تقابلها بكل مكان، ومدنها النابضة بالحياة.

ويمكنك ببساطة زيارة هذا البلد دون حاجتك إلى تأشيرة، وقضاء ثلاثة أشهر بين سلسلة جبال الأنديز، لكل مواطني: الجزائر، البحرين، مصر، الأردن، الكويت، لبنان، المغرب، عمان، فلسطين، قطر، السعودية، تونس، الإمارات.

3- تايلند

“أرض الابتسامات” (تايلند المذهلة) وألقاب كثيرة لجوهرة جنوب شرق آسيا التي تم تحديثها وتطويرها بما يكفي لتوفير معظم وسائل الراحة للسياح، مع الحفاظ على البرية الخلابة من أجل مغامرة غير مسبوقة.

أرض الابتسامات

تايلند أرض الابتسامات وجوهرة جنوب شرق آسيا

وتعد تايلند بلدًا مليئًا بالتجارب، ولن تكفي زيارتها مرة واحدة في العمر، فسواء فضلت البدء بشواطئ على مستوى عالمي في الجنوب، أو القرى الجبلية في الشمال فإن طبيعة هذا البلد لن تخيب ظنك.

وإذا كانت تفضل مدنًا مثل بانكوك وشيانغ ماي، والتي تعج بالحركة والنشاط التجاري وألوان الطعام والملابس، فأنت لن تر تايلند الحقيقية مادمت لم تبحر بين الجبال، أو تقض بعض الوقت بصحبة ممتعة مع القرود والأفيال، وحيث تتنوع الطبيعة هناك.

وعلى أرض تايلند هناك ما وصفه الكثير بأنه “قطعة من الجنة” في مقاطعة كرابي، والشواطئ ذات الرمال البيضاء، وحيث يمكنك أخذ قارب للانفراد بنفسك وسط المياه الصافية، واستكشاف جزر لم يصل لها أحد من قبلك.

ويمكنك زيارة تايلند دون تأشيرة إذا كنت من أهل الكويت، وعمان، وقطر، والإمارات، والسعودية.

4- سلطنة بروناي الإسلامية

إذا كنت ممن يفضلون السياحة الإسلامية “الحلال” فنرشح لك زيارة هذا البلد الغني الذي يعيش مواطنوه حياة مرفهة لارتفاع احتياطي النفط والغاز به بخلاف أنه يحمل إرثًا تاريخيًا إسلاميًا مبكرًا عن جيرانه.

سلطنة بروناي الإسلامية

تمتاز بروناي بالشواطئ الرملية الجاذبة للسياح إلى جانب أماكن الغوص والألعاب المائية

ويتميز شعب بروناي بكونهم مجتمعًا محافظًا يتمسك بقدسية الدين الإسلامي، مما هذا البلد بيئة صحية وصديقة للعائلة.

وبخلاف الطقوس ومهرجانات الفنون والرياضة المبهجة، فهناك ما ينتظرك في واحدة من أقدم الغابات المطيرة البكر الغنية بالحيوانات الاستوائية النادرة، والشواطئ الرملية التي تجد اهتمامًا عاليًا من حكومة السلطنة لجذب السياح، مع أفضل الأماكن للغوص والألعاب المائية.

ويمكنك زيارة السلطنة لمدة شهر إذا كنت من أهل الكويت، أو عمان، أو الامارات، لكن أمامك 14 يوما فقط إذا كنت تحمل جواز السفر القطري، أو البحريني.

5- هونغ كونغ

تتمتع هذه المدينة باستقلالية فريدة عن بقية مدن الصين، وكأنها دولة منفصلة، بسياسات ودستور منفصل، حتى يمكنك زيارتها دون الحاجة لتأشيرة دخول الصين.

السياحة في هونغ كونغ

هونغ كونغ مدينة حديثة مبنية على حضارة قديمة

ويمكن تلقيبها بمدينة حديثة مبنية على حضارة قديمة، فكأنها تستقر على تقاطع بين الثقافات المختلفة، حتى أصبحت مكانًا يستحق الاستكشاف حقًا.

وإذا كنت من محبي الغوص، والرياضات المائية، فهي وجهتك المفضلة، لحدودها المائية من ثلاث جهات، وجزرها مختلفة الحجم والطبيعة. وستستمتع أيضًا إذا كنت محبا لتسلق الجبال، والتنزه في الممرات الجبلية، أو زيارة المعابد والأماكن الأثرية، وخاصة معبد بوذا، أو حضور المهرجانات الملونة الصاخبة.

وتفتح هونغ كونغ أبوابها للعرب من مصر، والبحرين، وقطر، وعمان، والكويت، والأردن، والسعودية، والإمارات، والجزائر.

المصدر: الجزيرة نت

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *