Type to search

4 قتلى في اقتحام مبنى الكونغرس .. إبرز الأحداث والردود

رئيسي شؤون دولية

4 قتلى في اقتحام مبنى الكونغرس .. إبرز الأحداث والردود

alsharq
Share
أعلنت شرطة العاصمة واشنطن، وفاة أربعة أشخاص خلال أعمال الشغب التي رافقت جلسة الكونغرس لتصديق فوز جو بايدن بالرئاسة الأميركية، واعتقال 52 من المحتجين الذين حاصروا الكابيتول.
وشهدت الولايات المتحدة الامريكية واقعة غير مسبوقة في تاريخها، حيث اقتحم متظاهرون مؤيدون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونغرس، الأربعاء، وذلك خلال تصديق أعضاء الكونغرس على أصوات المجمع الانتخابي في الانتخابات الرئاسية التي أظهرت فوز جو بايدن، وجاء ذلك بعد كلمة من ترامب من وسط حشود المتظاهرين في واشنطن أكد فيها رفضه لنتائج الانتخابات.
أعلن قائد شرطة واشنطن أن المرأة التي قتلت إثر اقتحام أنصار للرئيس دونالد ترمب مقرّ الكونغرس في العاصمة الأربعاء، أصيبت برصاص شرطة الكابيتول.
ووفقاً لوسائل إعلام أميركية، فإن القتيلة تُدعى آشلي بابيت، وهي من مناصري ترمب وقد أتت إلى واشنطن من سان دييغو في جنوب كاليفورنيا، للمشاركة في التظاهرة التي دعا الرئيس إليها للاحتجاج على هزيمته أمام جو بايدن.
وقال روبرت كونتي، إن ثلاثة أشخاص آخرين، هم امرأة ورجلان، لقوا حتفهم الأربعاء في المنطقة المحيطة بالكابيتول، لكنه لم يذكر ما إذا كانت تلك الوفيات مرتبطة بأعمال العنف. وكل من الثلاثة “عانوا على ما يبدو من حالة طبية طارئة أدت إلى وفاتهم”، بحسب كونتي.
وأكّد أنه تم توقيف 52 شخصاً الأربعاء، 26 منهم في حرم الكابيتول، لخرقهم حظر التجوّل والدخول غير الشرعي وتهم متعلقة بالأسلحة.
وأصيب 14 شرطياً بجروح، إصابة أحدهم خطيرة، بعد أن تمّ سحبه إلى وسط حشد والتعرّض له، وفق كونتي.
وأضاف أنه تم العثور على قنبلتين أنبوبيتين قرب الكابيتول، واحدة في مكاتب الحزب الديمقراطي والأخرى في مكاتب الحزب الجمهوري. كما عُثر على عربة متوقّفة في حرم الكابيتول بداخلها بندقية بماسورة طويلة وعبوات مولوتوف.
ومع تصاعد العنف، أمر رئيس بلدية العاصمة واشنطن بحظر تجول من السادسة مساءً الأربعاء وحتى السادسة من صباح الخميس. وأعلن البيت الأبيض إرسال عناصر من الحرس الوطني إلى واشنطن للمساعدة على حفظ الأمن.

استئناف جلسات الكونغرس

وبعد ساعات من اقتحام أنصار للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب مبنى الكابيتول وتعطيلهم الجلسة التي كان الكونغرس بمجلسيه قد استهلّها لإقرار نتيجة الانتخابات، استأنف مجلس الشيوخ الأميركي ليل الأربعاء جلسة المصادقة على انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة.

واستهلّ نائب الرئيس مايك بنس الجلسة بالتنديد بـ”أعمال العنف” التي شهدها مقرّ الكونغرس والتعبير عن أسفه لهذا “اليوم المظلم”.

وقال بنس “حتى بعد أعمال العنف والتخريب غير المسبوقين في مبنى الكابيتول هذا، ها هم ممثّلو الشعب الأميركي المنتخبون يجتمعون مرة أخرى في نفس اليوم للدفاع عن الدستور”.

وجاءت دعوة ترمب بعدما ناشده مسؤولون أميركيون القيام بذلك، أبرزهم الرئيس المنتخب جو بايدن، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وبعد موجة تنديد من قبل زعماء الدول بالعنف الذي شهدته واشنطن.

 

واتهم ترمب نائبه، الذي ترأس جلسة الكونغرس، بعدم التحلي بـ”الشجاعة لفعل ما يتوجّب فعله من أجل بلدنا ودستورنا”، بعدما كان دعاه إلى رفض المصادقة على فوز بايدن، وهو أمر لا صلاحية قانونية لبنس لفعله.

وكان الديمقراطيون قد ضمنوا الأربعاء السيطرة على مجلس الشيوخ، بعد فوز مرشحيهما بمقعدي ولاية جورجيا، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *