Type to search

4 قتلى حصيلة قمع الأمن تظاهرات بغداد وذي قار

رئيسي شئون عربية

4 قتلى حصيلة قمع الأمن تظاهرات بغداد وذي قار

عبد المالك
Share
بغداد

بغداد – الشرق الإخباري | ارتفعت حصيلة قتلى قمع قوات الأمن العراقية للتظاهرات الشعبية في العاصمة العراقية بغداد والناصرية مركز محافظة ذي قار إلى أربع قتلى، فيما أصيب العشرات بجراح متفاوتة الخطورة.

وقالت مصادر أمنية ومسعفون لوكالة “رويترز” إنّ 4 متظاهرين قد قتلوا في محاولة قوات الأمن فضّ ساحة التحرير وسط بغداد، وساحات الاعتصام في المحافظات الأخرى.

كما نقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية عن مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار قوله إن 3 متظاهرين قد قتلوا وأصيب 10 آخرون جراء إصابات بالرصاص الحي في مدينة الناصرية مركز المحافظة، فيما قال شهود عيان إنّ القتلى والجرحى قد سقطوا على جسر الفهد غربي مدينة الناصرية برصاص قوات الأمن.

وكان التلفزيون العراقي الرسمي ومصادر أمنية عراقية أعلنوا بدء السلطات عمليات إزالة الحواجز الخرسانية من مواقع الاحتجاجات الرئيسة في العاصمة بغداد، وكذلك المباشرة بفتح الطرق في ساحات الاحتجاجات في البصرة بجنوب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان قوله إنّ مصادمات اندلعت في ساحة الخلاني وسط بغداد بين متظاهرين والقوات الأمنية من جهاز مكافحة الشغب عند محاولة القوات الأمنية إعادة فتح ساحة الخلاني وإزالة الحواجز الإسمنتية حيث استخدمت الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

ولاحقًا، أكد ناشطون في ساحة التحرير وسط بغداد أن أعداد المتظاهرين في ساحة التحرير قد بدأت بالازدياد، وأنّهم قد أعادوا نصب الخيام التي أحرقتها قوات مكافحة الشغب في ساحة الخلاني والسنك القريبتين.

وشهدت ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية حالة من الهدوء، لكن من غير المستبعد أن تقوم قوات مكافحة الشغب بمعاودة اقتحام أماكن الاعتصام مجددًا.

ويأتي هذا التصعيد الميداني بالعراق، بعد مرور يوم دام فقط شهدته مدينة بغداد على إثر مصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين، خاصة على جسر محمد القاسم للمرور السريع؛ حيث راح ضحيتها 6 قتلى وأكثر من 50 مصابًا على الأقل، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام عراقية.

وكان العراق شهد يوم الجمعة مسيرات ضخمة، تلبية لدعوة أطلقها رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر؛ للمطالبة برحيل القوات الأمريكية من العراق، والدعوة لتجنيب البلاد التجاذبات الإقليمية، وجعلها مرتعًا لتصفية الحسابات.

يشار إلى أنّ الاحتجاجات الحاشدة في العراق قد بدأت في الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول، حيث يطالب المحتجون بإصلاح النظام السياسي، والقضاء على الفساد في البلاد، ومحاسبة ومحاكمة المسؤولين.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *