جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

كيف تعلم طفلك ما هو الصديق

alsharq 3 أسابيع ago
مشاركة

في معظم حياة أطفالنا، هناك لهم أصدقاء، ومن الممكن أن يحظوا بمكانة كبيرة لدى أبناءنا، ويصل صدى هذه العلاقات بين أطفالنا إلينا في كثير من الأحيان، وهذا الأمر يجب أن يُناقش بغض النظر عن عمر أطفالنا.

قامت صحيفة “لاكروا” الفرنسية باستضافة “فلاسفة صغارا” وأسمعتهم بعض من العبارات التي يرددها الصغار بمناسبة وبدون مناسبة عن الأصدقاء، مثل “فلان قال إن محفظتي قبيحة ولم يعد صديقي، حصلت على الصديق في الحديقة، لكن لا أعرف اسمه”.

محاولة معرفة أصدقاء الأبناء ليس أمراً سهلا على الآباء، وأيضاً لا يمكن حصر مفهوم الصداقة عند الصغار كما هو عند الكبار، لأنه حينما تسألهم عن معنى الصديق يخبرونك “مع الصديق نلعب. ولدينا نفس الذوق. هو مثلنا. هو طيب ونحن متفقون”.

متى تتشكل الصداقة؟

لا يمكن تشكيل الصداقات إلا في مرحلة معينة من التطور، تتناسب تقريبا مع الدخول إلى عالم رياض الأطفال، فإن كان الصغار قبل هذا الزمن يلعبون جنبا إلى جنب ولكنهم لم تكن لديهم المهارات الاجتماعية للعب معا.

ومع نموهم واكتساب اللغة بالتدريج يسهل التفاعل بين الأقران، وتبدأ هذه العلاقات بالنشوء في وقت مبكر، الأمر الذي يساعد في نمو الأطفال النفسي والعاطفي، حيث أن الأطفال مع أصدقائهم يعيشون أشياء كثيرة، انجذاب وتوافق، وأحياناً غيرة وتنافر وخيبة أمل، مثل طفل لم يدع إلى عيد ميلاد صديق ينجذب إليه كثيرا.

وحول طرق تكوين الصداقات لدى الأطفال، توضح الطفل أليس صاحبة السبع سنوات، أنه حينما تريد أن يكون شخص صديقها تذهب إليه وتقول له هل تريد أن تكون صديقي؟” هكذا بعفوية تظهر قدرات الأطفال الغنية.

ويختلف كل طفل عن غيره بقدرة التكيف، حيث أن البعض لا يستطيع قول ذلك بسهولة، وهنام من هم ليسوا واثقين من أنفسهم، ولا يقدمون على اتخاذ الخطوة الأولى، كونهم مشغولون بعواطفهم أو على العكس من ذلك لأنهم مغامرون للغاية، ينسون أن الآخر قد تكون لديه رغبة في غيرهم فيهربون منه.

وينزعج الوالدين حين مشاهدة طفله وهو يجلس وحيداً في وقت الاستراحة منفردا، لذلك من الجيد التعامل مع الصغير بشأن ذلك، إما من خلال الخيال أو من خلال النقاش، والتحدث مع الطفل بما من شأنه أن يكسبه الثقة بنفسه.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *