جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

الفواكه الارجوانية … الكنز الثمين

alsharq 3 أسابيع ago
مشاركة

من المعروف أن الخضروات والفواكه تحظى بفوائد جمة، كونها مصدراً لعناصر لمعادن والفيتامينات ومعظم العناصر الغذائية المهمة التي يكون الجسم بحاجة اليها من أجل صحة سليمة، وفي ذات الوقت تعتبر الخضروات والفواكه أرجوانية اللون أكثر فائدة، ومن أجل ذلك يدعو خبراء التغذية بضرورة تناولها.

في هذا الإطار،

في هذا السياق، عرضت أولغا دوروفييفا في تقرير نشره موقع “أف بي ري” الروسي الغلال والخضروات الأرجوانية التي يحتاج المرء إلى تناولها كونها تتمتع بفوائد صحية.

لماذا الأرجوانية؟

أشارت الكاتبة أن الفواكه والخضروات الأرجوانية تعتبر من العناصر تقوي الجسم على محاربة الجزيئات الحرة المدمرة التي تسمى الجذور الحرة.

ومن أجل ذلك، تتكون هذه الجزيئات خلال عملية الهضم، وممارسة الرياضة، والتعرض للتوتر النفسي، والتعرض للتلوث البيئي أو المواد الكيميائية.

ولذلك من المهم، التخلص من هذه الجزيئات التي يمكن أن تساهم  في الإصابة ببعض الأمراض، بما في ذلك الشيخوخة المبكرة، من هذا المنطلق تساعد مضادات الأكسدة الموجودة  في الخضروات والفواكه أرجوانية اللون على التخلص من هذه الجزيئات، الأمر الذي يساهم في  حماية  صحة الجسم.

وبذات السياق، تتضمن الأطعمة الأرجوانية على مواد مضادة للشيخوخة ومضادات الأكسدة، أهمها الفلافونويد والبوليفينول، والأنثوسيانين، وتساعد هذه المركبات العضويةعلى خفض مستويات السكر والكوليسترول  وتخفيف الالتهاب والحفاظ على وظيفة الدماغ.

وأوضحت الكاتبة أنه  من أجل تحقيق التنوع الغذائي للجسم ينصح بتناول الفواكه والخضروات الأرجوانية قدر الإمكان، كما ومن الضروري الحرص على ضمان احتواء النظام الغذائي اليومي على منتج  واحد على الأقل من اللون الأرجواني.

– البنجر (الشمندر): يعتبر من المنتجات المليئة بأنواع الفيتامينات على غرار الفيتامينات “أ” و”ب” و”سي”، كما ويعتبر مصدرا للفولات والألياف والزيكنسن واللوتين وغيرها من المعادن الصحية، ويساهم  في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، والسيطرة على ضغط الدم ومنع الخرف.

– العنبية الآسية (التوت الأزرق): هذه المنتجات مليئة بمضادات الأكسدة، وتتضمن  هذه الفاكهة على العديد من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك الحديد والكالسيوم والزنك.

ولذلك تناول العنبية يساهم في الحد من مخاطر مرض السكري، وأمراض القلب، ومرض ألزهايمر والسمنة، وقد أوضحت الدراسات أن التوت الأزرق يمكن أن يقلل نمو الخلايا السرطانية بنسبة 50%.

– ثمار العليق: يتضمن على مضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضروات الأرجوانية الأخرى، وهي مليئة  بالفيتامين “سي” والألياف واللوتين والزيكنسنثين والبوتاسيوم والمغنيسيوم.

كما وتعد ثمار العليق من أكثر المنتجات التي تساهم في التخلص من الجذور الحرة، وتقليل حركة نمو سرطان الرئة والثدي  والقولون والبروستات نظرا لاحتوائه على مضادات أكسدة محددة تسمى السيانيدين والغلوكوزيد وحمض الإيلاجيك.

القرنبيط الأرجواني: يوجد به نسبة عالية من الألياف، وهو منخفض السعرات الحرارية، ويتضمن أيضاً على كميات كبيرة من الفيتامينات “سي” و”ك” و”ب” وحمض الفوليك.

ويعود أصل القرنبيط الأرجواني إلى عائلة الخضروات الصليبية ويحظى بخصائص مماثلة لها، ويعد من المنتجات التي تساعد على حماية الرئة والجهاز الهضمي.

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *