جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

الاحتلال يغتال مقاومين من حماس في الضفة المحتلة

alsharq 3 أشهر ago
مشاركة

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس ثلاثة شبان فلسطينيين، اثنان منهم سبق وأن نفذا عمليات مسلحة ضد المستوطنين بالضفة الغربية، في حين طعن الثالث عنصرين من شرطة الاحتلال بالقدس المحتلة.

واغتالت قوات الاحتلال الخاصة بعد منتصف الليلة الماضي المطارد أشرف نعالوة بعد مداهمة منزل كان يتحصن فيه داخل مخيم عسكر الجديد للاجئين شرق نابلس.

وذكرت مصادر محلية أن القوات الخاصة داهمت منزل يعود ملكيته لعائلة بشكار بعد منتصف الليل واعتدت على سكانه من النساء والرجال، قبل أن يصعدوا للطابق العلوي الذي يتواجد به المطارد نعالوة ويقوموا بإطلاق النار.

وفشلت قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزة مخابراته أن تصل للمطار أشرف نعالوة على مدار تسعة أسابيع، بعد أن نفذ عملية إطلاق نار على مستوطنين داخل منطقة بركان قرب مدينة سلفيت شمال الضفة وقتل اثنين منهم وجرح ثالثا.

وذكرت المصادر أن المطارد أشرف نعالوة اشتبك مع “وحدة اليمام” الخاصة قبل اغتياله، في الوقت الذي ذكر فيه الإعلام العبري أن نعالوة كان مسلحا ويستعد لتنفيذ عمليات أخرى.

وأكد شهود أن جنود الاحتلال أخذوا جثمان نعالوة معهم، واعتقلوا أربعة شبان من عائلة بشكار التي كانت تأوي الشهيد المطارد أشرف نعالوة.

الجدير ذكره أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت والدي الشهيد وشقيقه وصهره منذ الأيام الأولى لتنفيذ عملية بركان، في حين أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا بهدم منزل والد المطارد وأرجأته بعد ذلك.

في ذات السياق اغتالت وحدة إسرائيل خاصة الشاب صالح عمر البرغوثي بعد أن أطلق عليه النار بمدينة سردا شمالي رام الله بالضفة المحتلة.

وخلال بيان عسكري قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن قواته اقتحمت قرية كوبر شمالي محافظة رام الله، وحاصرت منزل عائلة البرغوثي واعتقلته بزعم أنه أحد منفذي هجوم مسلح قرب مستوطنة عوفرا الأحد الماضي.

وزعم الجيش أن الشاب صالح البرغوثي حاول الهرب فأطلقت قوات الاحتلال النار عليه، واستشهد عند قرية سردا شمالي مدينة رام الله.

من جانبها نعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس الشهيدين نعالوه والبرغوثي، مضيفةً أنهما من خيرة مجاهديها في الضفة المحتلة.

وأكدت حركة حماس خلال بيان صحفي أن جذوة المقاومة في الضفة لم ولن تنطفئ حتى يندحر الاحتلال عن كامل أرضنا، ونستعيد حقوقنا كاملة غير منقوصة.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *