جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

القحطاني أشرف على تعذيب ناشطات وهددهن بالاغتصاب والقتل

alsharq شهر واحد ago
مشاركة

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان المملكة العربية السعودية بإفساح المجال لمراقبين مستقلين دوليين من اجل الوصول إلى ناشطات حقوق إنسان سعوديات معتقلات في سجون المملكة منذ مايو/أيار الماضي والالتقاء بهم من اجل الاطمئنان على سلامتهن.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش خلال بيان صحفي لها إنها تلقت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقريرا من مصدر سعودي مسؤول فضل عدم الكشف عن اسمه لدواعي امنية، أكد ان ناشطة حقوقية سعودية تعرضت للتعذيب، في حين تأكدت المنظمة بالاستناد إلى مصادر اخرى من صحة المعلومات مبينةً ان تعذيب الناشطات قد يكون مستمرا.

وعرجت المنظمة على الأكاذيب المستمرة من المملكة العربية السعودية منذ اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مطالبة الرياض بالتحقيق الفوري وبشكل شفاف وموثوق في ادعاءات سوء المعاملة أثناء الاحتجاز ومحاسبة أي أشخاص متورطين في تعذيب أو سوء معاملة المحتجزين.

وكانت المملكة العربية قد نفت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ما تناقلته وسائل اعلام عالمية حول تعرض ناشطين سعوديين وكذلك ناشطات حقوقيات سعوديات كانوا قد أوقفوا في إطار حملة شنّته النظام السعودي مطلع، لتحرّش جنسي وتعذيب أثناء استجوابهم، في الوقت التي ادعت فيه الرياض انه هذه التقارير لا اساس لها من الصحة.

دعوة هيومن رايتس ووتش جاءت في الوقت الذي كشفت فيه وكالة رويترز العالمية الخميس أن المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان سعود القحطاني أشرف بشكل مباشر وشخصي على تعذيب ناشطة حقوقي وهددها بالاغتصاب والقتل، كما أشرف عددا من مساعدوه على تعذيب نشاطات أخريات والتحرش بهن.

وذكرت رويترز نفلا عن مصادر مسؤولة أن مجموعة من الرجال عذبوا تلك الناشطة وثلاث ناشطات أخريات من خلال التحرش الجنسي والصعق بالكهرباء والجلد في الفترة بين مايو/أيار وأغسطس/آب الماضيين في مبنى في مدينة جدة الا انه مكان احتجاز غير رسمي.

وكشف المصدر لوكالة رويترز أن سعود القحطاني كان داخل الغرفة عندما تعرضت إحدى المحتجزات للتحرش والصعق بالكهرباء، كما انه هددها بان يغاصبها ثم يقتلها.

الجدير ذكره أن النظام السعودي شن في مايو/أيار الماضي حملة اعتقالات طالت 17 ناشطا في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، من بينهن ناشطات في سبيل نيل المرأة الحق في قيادة السيارة وإنهاء ولاية الرجل عليها.

ووجه النظام السعودي تهما للناشطات بـ”الإضرار بمصالح السعودية العليا وتقديم الدعم المالي والمعنوي لعناصر معادية في خارج البلاد”، في الوقت الذي قالت فيه وسائل إعلام موالية للسلطات السعودية إن المعتقلين “خونة” و”عملاء للسفارات”، ومن بينهم الناشطات لُجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة اليوسف.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *