جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

أمريكيا تعمل على إنقاذ الدعم الأمني المقدم للسلطة الفلسطينية

alsharq شهر واحد ago
مشاركة

كشفت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية أن الإدارة الأمريكية بعثت المسئول الذي يشرف على التنسيق الأمني بين المخابرات الأمريكية والأجهزة الأمنية الفلسطينية للمثول أمام الكونغرس من أجل وضع اعضاء الكونغرس في صورة التداعيات التي ستنعكس على الأمن الإسرائيلي حال أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية الدعم الأمريكي المقدم للأجهزة الأمنية التابعة السلطة الفلسطينية.

واضافت هآرتس أن الإدارة الأمريكية التي يقودها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الأيام الأخيرة سعت مؤخرًا لمنع وقف الدعم الأمريكي المقدم للأجهزة الأمنية الفلسطينية وذلك بعد مخاوف من أن يشملها قانون أقر في الكونغرس قبل نحو ثلاثة أشهر.

وذكرت الصحيفة أن المخاوف تعود إلى تشريع أمريكي تم إقراره خلال شهر أيلول الماضي في الكونغرس تحت عنوان “تعديل قانون مكافحة الإرهاب”، والذي ينص على السماح للمواطنين الأمريكيين بمحاكمة السلطة الفلسطينية على خلفية عمليات فدائية نُفذت خلال انتفاضة الأقصى، “الأمر الذي من شأنه إيصال السلطة إلى الإفلاس المالي بشكل فوري.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وقع على قانون في بداية شهر تشرين أول الماضي يقضي بالسماح بمقاضاة السلطة بمبالغ ضخمة لدى المحاكم الأمريكية إذا ما حصلت حتى على دولار واحد من أموال الدعم الأمريكي، في حين سيسري القانون ابتداءً مطلع العام المقبل.

وتسود مخاوف كبيرة من أن تقوم السلطة الفلسطينية برفض الحصول على أموال الدعم الخاصة بالأمن من واشنطن ما من شأنه المس بأداء الأجهزة الأمنية هناك.

وأكدت هآرتس انه وعلى الرغم من تقليص الولايات المتحدة الأمريكية لمئات الملايين من الدولارات والتي تقدمها للسلطة الفلسطينية خلال العام الأخير، الا ان الدعم الأمني لم يتضرر وجرى تحويل عشرات الملايين من الدولارات خلال شهر أغسطس الماضي لصالح الأجهزة الأمنية.

وبينت الصحيفة العبرية أن المنسق الأمريكي مع قوات الأمن الفلسطينية الجنرال “أريك فونديت” سيمثل أمام الكونغرس قريباً لاطلاعهم على مدى حيوية وضرورة الدعم الأمني الأمريكي المقدم للأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية داعيا الي تعديل القانون ليستثني الأمن الفلسطيني.

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية إنه سيتم أداء تقييم شامل للدعم الأمريكي المستقبلي للضفة الغربية وقطاع غزة من خلال التركيز على الأماكن التي تضمن الحفاظ على المصالح الأمريكية والاسرائيلية مشيراً إلى أنه وحتى هذه اللحظة فلا يوجد أي تغيير في الدعم الأمريكي لقوات الأمن الفلسطينية.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *