جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

بدء سريان العقوبات الأمريكية على إيران

alsharq أسبوعين ago
مشاركة

دخلت صباح اليوم العقوبات الأمريكية الجديدة ضد الجمهورية الإيرانية حيز التنفيذ والتي تشمل قطاعات النفط والطاقة، إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد أن بلاده ستبيع نفطها وتخرق تلك العقوبات التي وصفها بأنها غير شرعية.

العقوبات الجديدة والتي عدّها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها عقوبات ضخمة، تشمل معاقبة قطاعات النفط والطاقة والنقل البحري والتمويل وكل من يتعامل مع مصارف أو مؤسسات إيرانية.

وتنطبق هذه العقوبات الأميركية على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف الإيرانية، كما تشمل أيضا الشركات المشغلة للموانئ وأحواض بناء السفن وشركات النقل البحري الإيرانية.

يذكر أن تلك العقوبات سيكون لها تأثيرات على الدول الأوروبية، التي من المتوقع أن لن تقف مكتوفة اليدين، في حين قال الاتحاد الأوروبي إن إنشاء فضاء للمبادلات التجارية مع طهران يمكّن الشركات الأوروبية من الالتفاف على العقوبات.

ووافقت الولايات المتحدة الأمريكية على السماح لثماني دول فقط، بمواصلة شراء النفط الإيراني بعد فرض العقوبات، وقالت إنها ستعلن في وقت لاحق عن أسماء تلك الدول، في حين ترجح توقعات أن تكون تركيا أن تكون واحدة من بين تلك الدول الثماني المستثناة.

وردا على تلك العقوبات الأمريكية، أكد الرئيس حسن روحاني اليوم أن بلاده “ستبيع وتصدر نفطها مهما كلف الأمر وستلتف على الحظر لأنه حظر غير شرعي” وستخرق العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها عليها.

وبيّن الرئيس الإيراني في تصريحات صحفية عقب اجتماعه بكبار مدراء ومسؤولي وزارة الاقتصاد والمالية في إيران أن “العزلة المفروضة على الإدارة الأميركية غير مسبوقة”، مؤكدا أن معظم دول العالم تقف إلى جانب إيران ضد أميركا، وهذا ما يعني انتصارا سياسيا لإيران.

وعدّ الرئيس الإيراني إعفاء الإدارة الأميركية لثمانية دول من عقوباتها التي تفرضها على إيران ما هو إلا دليلا على انتصار إيران السياسي ضد أمريكيا، مبيناً أن الشعب الإيراني وشعوب المنطقة نجحت في إحباط المشاريع والقرارات الأميركية، والعالم اليوم يصطف إلى جانبنا”.

وعن إمكانية التفاوض مع إدارة الرئيس ترامب، أكد الرئيس الإيراني أنه يعتقد أن هناك إدارة أميركية تنتهك القوانين كالإدارة الحالية، وعلى الإدارة الأميركية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في المفاوضات السابقة لنجري معها مفاوضات جديدة”.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *