جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

قبل أيام من فرض العقوبات عليها.. إيران تبحث عن تطمينات أوروبية

alsharq أسبوعين ago
مشاركة

دعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أمس السبت إلى تقديم تطمينات أوروبية بدعمها في مواجهة العقوبات التي ستعيد الولايات المتحدة الأمريكية فرضها على مبيعات النفط الإيرانية الحيوية من أجل اجبار إيران على تقليص أنشطتها النووية والصاروخية والإقليمية.

وقالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتصل أمس بمسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني ومع نظرائه في كل من ألمانيا والسويد والدنمرك لمناقشة الإجراءات الأوروبية التي ستأخذ في مواجهة العقوبات الأمريكية.

وأوضحت الوكالة الإيرانية أن موجيريني والوزراء الأوروبيون الذي هاتفهم ظريف شددوا على أهمية التزام وزراء المالية بتنفيذ الآلية المالية الأوروبية الخاصة من أجل إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، معلنين أن الآلية سيتم تشغيلها في الأيام القادمة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستعيد فرض عقوبات واسعة النطاق على قطاعي النفط والبنوك الإيرانيين اعتبارا من يوم الاثنين الخامس من نوفمبر الجاري.

من جانبهم أكد دبلوماسيون لوكالة رويترز للأنباء أن الآلية الأوروبية الجديدة التي تهدف إلى تسهيل الدفع مقابل الصادرات الإيرانية ينبغي أن تصبح سارية قانونا بحلول الرابع من نوفمبر تشرين الثاني بالتزامن مع الحزمة المقبلة من العقوبات الأمريكية لكن تطبيقها الفعلي لن يبدأ قبل أوائل العام المقبل.

وكان الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا قد عبروا في بيان مشترك عن أسفهم تجاه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم.

بدورها أكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي موجيريني ووزراء الخارجية والمالية للدول الثلاث في بيانهم أنه هدفهم هو حماية الأطراف الأوروبية الاقتصادية التي لها تعاملات تجارية مشروعة مع إيران بما يتسق مع التشريعات الأوروبية وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231″.

وكانت بريطانيا وألمانيا وفرنسا، الدول الثلاث الكبرى في أوروبا، قد وقعت على الاتفاق النووي مع إيران إلى جانب روسيا والصين والولايات المتحدة عام 2015 خلال فترة رئاسة الرئيس الأمريكي بارك أوباما للحد من الأنشطة النووية للجمهورية الإسلامية مقابل رفع أغلب العقوبات الدولية المفروضة عليها.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *