جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

وفاة رائد فن الباستيل التشكيلي محمد صبري عن عمر يُناهز 100 عام

alsharq أسبوعين ago
مشاركة

أفادت عائلة رائد فن الباستيل التشكيلي الفنان المصري محمد صبري أنه توفى في صباح يوم الثلاثاء، عن عمر يُناهز مئة عام.

وقد نعى ابن الفنان الراحل صبري هاني وهو أستاذ بكلية الفنون الجميلة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك” إنا لله وإنا إليه راجعون.. توفي إلى رحمة الله والدي وحبيبي الفنان/ محمد صبري. أسألكم الدعاء“.

في تاريخ 21 ديسمبر من شهر كانون الأول لعام 1917 ولد الفنان مصري في مدينة القاهرة، وتخرج من قسم التصوير في المدرسة العليا للفنون التطبيقية، عام 1937م، حيث أقام أول معرض خاص للوحاته في صالون جولدنبرج بالقاهرة عام 1943، ليحصل بعدها على الجائزة الأولى في التصوير بالمهرجان الأدبي الفني الذي عقدته وزارة المعارف العمومية عام 1948 في جمهورية مصر العربية.

اشتهر عن الفنان صبري براعته في استخدام ألوان الباستيل، والتي تعتبر من الألوان صاحبة الخامة الصعبة وذات الكثافة العالية، وتحتاج إلى جهد كبير وممارسة طويلة في استخدامها من أجل إتقانها بشكل جيد، وقد أطلق عليه زملاؤه وتلامذته لقب” رائد فن الباستيل في مصر“.

توجد أعمال الفنان التشكيلي في الكثير من المتاحف والمؤسسات الرسمية، مثل المتحف القومي للفن الحديث بالقاهرة ومتحف الفنون الجميلة في بلنسية بإسبانيا ومتحف الفن المعاصر في غرناطة بإسبانيا ووزارة الخارجية المصرية والبنك الأهلي المصري.

تضمنت لوحاته على العديد من الموضوعات، من بينها البيئة المصرية والآثار الفرعونية والريف المصري والقاهرة القديمة والآثار الإسلامية في الأندلس والحياة الاجتماعية في إسبانيا والمناظر الطبيعية في المغرب.

لوحاته شكلت تأريخاً لأهم الأحداث التاريخية التي مرت بها مصر، فرسم (لوحة معركة بورسعيد) عام 1956 وهي من مقتنيات متحف الفن الحديث، و(لوحة السد العالي) عام 1966 وهي من مقتنيات مجلس السوفيت الأعلى في روسيا، و(لوحة العبور العظيم) عام 1973 وهي من مقتنيات متحف قصر عابدين.

حظي الفنان الراحل بوسام الاستحقاق من درجة فارس من الحكومة الإسبانية عام 1961، وجائزة الدولة التقديرية في الفنون من مصر عام 1997، ووسام الملكة إيزابيل من ملك إسبانيا عام 1988.

وفي مناسبة مئوية ميلاده، عقدت كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان معرضا لأعماله في 2017، وهو المعرض الذي لم يستطع حضوره بسبب ضعف صحته.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *