جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

خطيبة خاشقجي تكتب مقالاً بدلاً عنه في صحيفة نيويورك تايمز

alsharq 3 شهور ago
مشاركة

خطيبة خاشقجي تكتب مقالاً بدلاً عنه في صحيفة نيويورك تايمز

قالت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي والذي اختفي منذ نحو أسبوعين أن جمال كان رجلا وطنيا وأحب السعودية أكثر من أي مكان آخر عبر مقال رأي عنه في صحيفة نيويورك تايمز.

وأشارت إلى أن خاشقجي لم يبقى له مكان آمن في الجمهورية العربية السعودية، فهرب منها بحقيبتين وسط حملة قمع ضد المثقفين والناشطين الذين انتقدوا ولي العهد محمد بن سلمان لأنه رأى أنها الطريقة الوحيدة التي تمكنه من التعبير عن أفكاره دون المساس بكرامته.

وتابعت جنكيز أنه عندما أصبح الناس يقولون عنه أنه معارض، لم يقبل بهذا التعريف، وأكد على أنه صحفي مستقل يخدم بلاده فقط.

وأضافت خطيبة خاشقجي خلال مقالها أنه إذا كان أمر مقتل جمال صحيحاً فهو قد مات شهيداً وهو يدافع عن حرية السعوديين وكرامتهم، وهو خسارة لكل إنسان لديه ضمير وأخلاق، ولن تكون الإدانة أمراً كافياً، بل يجب محاسبة كُل من أخذه منا ومعاقبتهم إلى أقصى حدود القانون”.

وأشارت إلى أن خطيبها تحدث ضد القمع وناشد بأهمية الحفاظ على الحرية الشخصية وحرية الرأي والتعبير، وها هو يدفع حياته ثمناً لمطالبة الشعب السعودي بالحرية.

وقد وافق يوم كتابة جنكيز مقالتها عيد ميلاد خاشقجي الستين 13 أكتوبر/تشرين الأول، وبينت خديجة جنكيز إنه سيولد في هذا اليوم الآلاف من أمثاله، وأن أفكاره سينتشر صداها في جميع أنحاء العالم، وإنه في نهاية المطاف سيدفع المستبدون ثمن خطاياهم.

ولفتت إلى أنها ستفكر بجدية في الموافقة على دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب زيارتها إلى البيت الأبيض، إذا قدم مساهمة حقيقية وفاعلة في الجهود المبذولة للكشف عما حدث لجمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية واختفاء أثره حتى هذه اللحظة.

يُذكر أنّ خاشقجي ولد عام 1959 في المدينة المنورة لعائلة ذات الجذور التركية والتي استوطنت الحجاز قبل 500 سنة بجوار الحرمين، متزوج أكثر من مرة، آخرها عام 2010 زواجه من الدكتورة آلاء محمود نصيف، وبعد مغادرته من السعودية كانت خديجة جنكيز الباحثة في الشأن العُماني خطيبةً له.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *