جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

ما السبب وراء اعتقال رئيس الانتربول في الصين؟

alsharq أسبوعين ago
مشاركة

كشفت صحيفة صينية رسمية أن مينغ هونغ وي رئيس الشرطة الدولية “الأنتربول”، والمختفي منذ أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي، موجود في بكين ومُتحفظ عليه للتحقيق معه، فيما كانت السلطات الفرنسية قد فتحت تحقيقاً منذ لحظة اختفاءه، حيث يقع مقر المنظمة هناك.

وأفادت “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” -عن مصدر لم تسمه- أنه منذ اللحظة الأولى لدخول الصيني الجنسية والبالغ من العمر (64 عاماً) إلى بكين تم التحفظ عليه مجرد وصوله الأسبوع الماضي، وذلك للتحقيق معه.

وقد تناقلت وكالات الأنباء والمواقع الإخبارية أنباء عن اختفاء الصيني أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، في ظل تكتم وعدم التصريح بأي معلومات من قبل بكين أو الإنتربول.

ولم تتطرق الصحيفة الصينية إلى الخلفية التي دعت بكين إلى فتح تحقيق مع رئيس الإنتربول، ولم تذكر معلومات أو أيٍ تفاصيل حول ذلك، فيما لم تُصدر بكين بياناً رسيماً يؤكد ذلك، خاصة بعد انتشار خبر التحفظ عليه.

فيما كانت فرنسا قد فتحت تحقيقاً بشأن اختفاء مينغ بعد مغادرته إلى الصين، وأعربت الداخلية عن شعورها بالقلق إزاء هذه التهديدات التي قد تطال رئيس الإنتربول.

وقد تلقت الشرطة الفرنسية بمدينة ليون” مقر الانتربول “اتصالا هاتفياً من زوجة رئيس الانتربول، تفيد بفقدانها التواصل مع مينغ منذ 25 سبتمبر/ أيلول، عدا عن وصولها العديد من التهديدات على هاتفها ووسائل التواصل الاجتماعي لها، حسب الوزارة الفرنسية.

وأفادت الوزارة الفرنسية إلى أن زوجة مينغ وأبناءه يتواجدون في ليون تحت حماية الشرطة، وأن الاتصالات متواصلة مع السلطات الصينية.

فيما أفاد أحد المطلعين على التحقيق في حادثة اختفاء مينغ، إن التحقيق الجاري مع رئيس الإنتربول لإثارته غضب السلطات الصينية بطريقة ما، ولهذا السبب تم اعتقاله، وإن هذه الفرضية المبدئية التي يعمل عليها المحققون الغربيون.

يُذكر أن مينغ الذي ولد في عام 1953 في مدينة هاربن، بمحافظة هيلونججيانج الصينية، درس الحقوق وتخرج من جامعة بكين.

شغل مينغ عدة مناصب سابقة، حيث عمل كنائب لوزير الأمن العام في الصين، ولديه ما يقرب من 40 عامًا من الخبرة في مجال العدالة الجنائية والشرطة، بالإضافة إلى أنه عمل في وزارة الأمن العام، كمدير شعبة شرطة الدوريات، ومدير عام لإدارة مراقبة المرور، ومساعد الوزير، ونائب الوزير.

انتخب في شهر نوفمبر عام 2016، رئيس الخامس والثمانين للشرطة الدولية (انتربول) حتى عام 2020م.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *