جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

مذكرة سرية تكشف: لهذا السبب أفرجت إدارة ترامب عن المعونة العسكرية لمصر

alsharq 3 أسابيع ago
مشاركة

مذكرة سرية تكشف: لهذا السبب أفرجت إدارة ترامب عن المعونة العسكرية لمصر

بعد حجب دام وقت ليس بالقليل، كتب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو إلى الكونغرس، شارحاً أسباب إفراجه عن 195 مليون دولار أميركي من المعونة العسكرية لجمهورية مصر العربية، عقب حجبها من إدارة ترامب بسبب ما قالت “إنها مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان في مصر”.

وقالت صحيفة Politico الأميركية، “إنه بغض النظر عن تأكيدات المشرعين فإن مصر تحرز تقدما في ملف حقوق الإنسان”، مشيرة الى أن مذكرة تفاهم عُرضت على بومبيو تُحدد أن القرار يرقى إلى لائحة اتهام مشينة لكيفية تعامل الحكومة المصرية مع مواطنيها، ووصفت المذكرة الإعدامات بأنها “خارج نطاق القانون والمحاكمات الجائرة، والرقابة والأجواء القمعية بشكل عام”.

ووفق الصحيفة، “فإن الخارجية الأميركية أوصت بعدم الاهتمام بحقوق الإنسان ما دام الأمر يتعلق بالحلفاء الأقوياء وفي إحدى النقاط، تقول المذكرة التي أُرسلت إلى وزير الخارجية الأميركي في 21 أغسطس/آب 2018: (المناخ العام لحقوق الإنسان في مصر يستمر في التدهور)”.

وحصلت صحيفة Politico الأميركية على المذكرة، والتي تعرض نظرة متعمقة في واحدة من قضيتين حديثتين”، وقرر وزير الخارجية الأمريكي على إثرها “إن أولويات الأمن القومي الأميركي ينبغي أن تتجاوز المخاوف بشأن حقوق الإنسان، حين يتعلَّق الأمر بدعم عسكري لحلفائها الأجانب”.

وصرَّح بومبيو وقت سابق للكونغرس بـ “أن التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، الذي يحارب الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، يقوم بما يكفي لحماية المدنيين، وعلى ما يبدو أنه يمهد الطريق لبقاء الدعم اللوجيستي المقدَّم من الولايات المتحدة إلى السعودية”، وفق الصحيفة.

وقالت صحيفة The Wall Street Journal الأميركية في تقرير لها: “إن قرار بومبيو بشأن اليمن قد يكون متعلقاً بمخاوف من أن التخلي عن السعودية قد يؤثر سلباً على مبيعات الأسلحة الأميركية”، الأمر الذي نفاه بومبيو.

وتعد مصر حليفا رئيسيا للولايات المتحدة الأميركية حتى بعد الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع المصري آنذاك عبد الفتاح السيسي، تمنح الولايات المتحدة الامريكية مصر معونة عسكرية بقيمة 1.3 مليار دولار أميركي، لتأتي في المرتبة الثانية بعد إسرائيل.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *