جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

هكذا قبلت أميركا لجوء “عضو بتنظيم الدولة”

alsharq 3 شهور ago
مشاركة

أثارت وسائل إعلام أمريكية قضية دخول عضو بتظيم الدولة “داعش” من جنسية عراقية الى الولايات المتحدة كلاجئ، بعدما زعم أنه ضحية “الإرهاب”.

وقال مسؤولون أميركيون: “إن العراقي عمر عبد الستار أمين (45 عاما) اعتقل في كاليفورنيا الأسبوع الماضي بناء على مذكرة تتهمه بقتل شرطي عراقي وعضوية تنظيم الدولة، وسيتم تسليمه إلى العراق بموجب معاهدة مع هذا البلد”.

وأضاف المسؤولون: “أن أمين لم يكشف عن عضويته في مجموعتين إرهابيتين عندما تقدم بطلب للحصول على بطاقة خضراء في الولايات المتحدة”.

وتوقع المسؤولون أن أمين قد يواجه عقوبة الإعدام “بسبب انخراطه في قتال منظم مع جماعة مسلحة، وفقا للوثائق العراقية المقدمة في المحكمة الاتحادية الأميركية”، على حد قولهم.

وكان أمين قد غادر العراق وفر الى تركيا عام 2012 وبدأ محاولات اللجوء الى الولايات المتحدة، زاعما “أنه ضحية الإرهاب”، وقد حصل على صفة لاجئ عام 2014، ثم عاد الى العراق وقتل ضابط شرطة في بلدة راوة بمحافظة الأنباء بعد سقوطها في يد تنظيم الدولة”.

وبعد أشهر من قتله الضابط العراقي، سافر الى الولايات المتحدة ليعاد توطينه كلاجئ، وفقا لوثائق أمريكية، وقد ظهر أمين لأول مرة أمام محكمة اتحادية في سكرامنتو بكاليفورنيا بعد إلقاء القبض عليه في مبنى سكني بعاصمة الولاية.

وقال عضو هيئة الدفاع عن أمين بنجامين غالاوي، “إنه لم يكن أمامه سوى 10 دقائق لمقابلة موكله قبل مثوله أمام المحكمة، ولم يقرر المحامون هل سيطعنون في أن أمين هو المطلوب من السلطات العراقية أم لا”، على حد قوله.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد انتقدت بشدة برنامج اللجوء الذي أطلق في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، وطرحت عدة تساؤلات حول إذا كانت هناك تدابير للتخلص من الذين لديهم علاقة بـ “الإرهاب”، وفق وصفها.

وقالت سيموس هيوز من برنامج التطرف التطوعي التابع لجامعة جورج واشنطن، “إن معظم حالات تنظيم الدولة في الولايات المتحدة شملت مواطنين مولودين في الولايات المتحدة، وينبغي اعتبار هذه الحالة نادرة ولكنها توضح ثغرات في النظام”.

 

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *