جاري التحميل

اكتب ما تود البحث عنه

رحيل ميّ سكاف أبرز الوجوه الفنيةالمعارضة للنظام السوري

alsharq 7 أشهر ago
مشاركة

توفيت أمس في العاصمة الفرنسية باريس الفنانة السورية ميّ سكاف إثر نوبة قلبية، وهي من أوائل الواجهة الفنية التي عارضت النظام السوري، متمسكة حتى آخر أنفاسها بالدعوة إلى سوريا جديدة
وفي 20 مايو/أيار الماضي، أي قبل نحو شهرين من وفاتها، أعربت الفنانة السورية عبر منشور على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي عن أمنيتها أن تقضي آخر أيامها داخل سوريا قائلة ” ما بدي موت برات سوريا.. بس”.

وبدأ نظام الأسد بملاحقة الفنانة مبكرا من قبل النظام السوري، ففي يوليو/تموز 2011 -أي بعد أربعة أشهر فقط من بدء الاحتجاجات- جرى اعتقالها لمشاركتها في مظاهرة مناهضة للنظام في حي الميدان بدمشق.

وفي نفس العام، واجهت الفنانة دعوى من النيابة العامة في دمشق تتهمها بالتحريض على القتل، قبل أن تتعرض للاعتقال في مايو/أيار 2013، وفي العام نفسه غادرت سوريا إلى باريس.

وفي أوائل عام 2012، تم الإعلان في أيام قرطاج المسرحية في تونس عن تأسيس “تجمع فناني ومبدعي سوريا من أجل الحرية”، حيث كانت ميّ من بين نحو تسعين فنانا سوريا وقعوا على البيان التأسيسي لهذا التجم

يذكر أن الفنانة شاركت في مسلسلات عدة على غرار عمر بن الخطاب لمخرجه حاتم علي، كما اشتهرت بدورها في مسلسل “العبابيد”.

وأحزن خبر وفاة الفناة الراحلة كثيرين، ورثاها الناشطون السوريون في مواقع التواصل الاجتماعي مشيدين بشجاعتها في مواجهة النظام الذي بدأ ملاحقتها وملاحقة كل فنان آخر شارك في ساحة الثورة على طريقته.

وانضمت مي -وهي من مواليد دمشق عام 1969-الى صفوف الثورة السورية منذ بداياتها، وظلت متمسكة بمبادئ الثورة حتى آخر أيامها على هذه البسيطة، وليس أدل على ذلك سوى ما نشرته على صفحتها بفيسبوك -ظهر السبت الماضي – منشور تقول فيها إنها لن تفقد الأمل في التغيير بسوريا.

الوسوم:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *