Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

البشير يعترف: محمد بن سلمان مصدر “الثراء الحرام”

عبد المالك
Share

الخرطوم – الشرق الإخباري | وجهت محكمة في العاصمة السودانية الخرطوم اليوم السبت إلى الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير تهمة حيازة أموال أجنبية والتصرف فيها بطريقة غير مشروعة.

واتهم القاضي الصادق عبد الرحمن الفكي الرئيسَ السابق بالفساد والتعامل بالنقد الأجنبي بصورة غير مشروعة.

وخاطب القاضي الفكي الرئيس المخلوع قائلا “اتهمك بأنه ضبط في (16 نيسان/أبريل 2019) داخل منزلك مبالغ 6.9 ملايين يورو، و351 ألفا و770 دولارا، و5.7 ملايين جنيه سوداني؛ حزت عليها من مصدر غير مشروع، وتصرفت فيها بطريقة غير مشروعة، وقمت باستلامها بطريقة غير مشروعة”.

وقال القاضي إن المتهم تلقى الأموال من مصدر غير مشروع، وتصرف فيها بطريقة غير مشروعة، وتعامل في النقد الأجنبي بطريقة غير مشروعة أيضاً، وبالتالي تم توجيه الاتهام له من قبل القاضي، بموجب قانون الثراء الحرام والمشروع، وقانون التعامل بالنقد الأجنبي.

وقد أقرّ البشير باستلامه 25 مليون دولار من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قائلاً: “كنت أتمنى أن تكون المحاكمة سرية حتى لا يظهر اسم الأمير محمد بن سلمان”.

وقال البشير أمام المحكمة إنّ الأموال وصلت بطائرة خاصة عبر مدير مكتب بن سلمان، وفي رده على سؤال قاضي المحكمة عن سبب عدم إيداعها في خزانة “بنك السودان”، أوضح البشير أنّ البنك كان سيسأل عن مصدر تلك الأموال، “فلم نفعل ذلك لأن بن سلمان طلب عدم ذكر اسمه”، مشيراً إلى أنّه فضل عدم إرجاع الأموال إليه “حتى لا ندخل في إحراج مع السعودية”، على حدّ تعبيره، مؤكداً أنّه سلّم قوات الدعم السريع خمسة ملايين يورو من هذه الأموال.

وأشار إلى أن مدير مكتبه، حاتم بخيت، هو من تسلّم المبلغ المذكور، قائلاً: “لم أتصرف فيه بشكل خاص”، مضيفاً أنه “صرف الأموال محل الاتهام على السلاح الطبي وجامعة أفريقيا وقناة طيبة”.

من جانبه، صرح محامي البشير بأن موكله ينكر التهم الموجهة إليه، وقال إن شهود الدفاع سيحضرون جلسة المحاكمة القادمة.

وأوضح المحامي أن موكله تصرف في أموال للمصلحة العامة، مشيراً إلى أنه لدى هيئة الدفاع عدد من الشهود، منهم مدير مكتب البشير، وقد حدّدت المحكمة السبت المقبل موعداً للاستماع إليهم.

كما رفض القاضي إطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان العادي أو الكفالة المالية، لجهة أنه لا يجوز إطلاق سراح متهم في قضية قد تصل عقوبتها إلى عشر سنوات.

يشار إلى أن الجيش السوداني عزل البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي بعد احتجاجات ضد نظامه استمرت أربعة أشهر ونقل البشير إلى سجن كوبر بالخرطوم، ووجهت له تهمة حيازة النقد الأجنبي بطريقة غير مشروعة.

اقرأ أيضا|

بماذا وصفت صحيفة بريطانية مثول البشير أمام محكمة سودانية؟

 

 

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *