Type to search

الامارات تدعم الانتهاكات الصينية ضد مسلمي الإيغور

رئيسي شؤون دولية

الامارات تدعم الانتهاكات الصينية ضد مسلمي الإيغور

عبد المالك
Share
الإمارات و الإيغور

بكين – الشرق الإخباري | خلافا للمتوقّع، وتجاوزًا لأوامر الدين الحنيف، وزيادة في الضلالة، فقد دعمت الامارات الدولة العربية المسلمة، الحرب الصينة الشرسة في إقليم شينجيانغ ذي الأغلبية المسلمة المعروفين بـ”الإيغور”، الذين تخوض القوات الصينية حربًا شرسة ضدهم منذ أعوام.

وأعلن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد خلال لقائه الرئيس الصيني الرئيس شي جين بينغ دعم الإمارات للحملة الصينية ضد مسلمي إقليم شينجيانغ الصيني، مؤكّدًا بالقول إن بلاده “تثمّن عاليا الجهود الصين لحماية حقوق الأقليات العرقية ومصالحها”.

وأعلن أن بلاده مستعدة للتعاون العسكري مع الصين ضد الإرهاب و”توجيه ضربة مشتركة للقوى الإرهابية المتطرّفة، إلى جانب الصين بما في ذلك، حركة تركستان الشرقية الإسلامية”، والتي تتّهمها بكين بتحريض الإيغور على الانفصال.

وتأتي تصريحات ولي عهد أبو ظبي في وقت تسعى فيه بكين لحشد مزيد من الدعم الدولي لسياساتها المثيرة للجدل في شمال غرب البلاد منذ سنوات.

من جهته، شكر الرئيس الصيني ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد على دعم الإمارات “لقيّم” حملة التطهير الذي تشنّها القوات الصينية في إقليم شينجيانغ ضد مسلمي “الإيغور”، داعيًا إلى تعزيز التعاون بين البلدين في مجال “مكافحة الإرهاب”.

ولا يبدو هذا التصريح من محمد بن زايد غريبا عن النهج الاماراتي الذي انكشف عنه الستار في اليمن من قتل وتدمير للمدنيين واغتيال لعلماء الدين، كما يأتي أيضًا مناقضًا لما تدّعيه السلطات الإمارات من دعمها لحقوق الانسان ورعايتها للحياة الكريمة، وإنشاء وزارة السعادة، التي تناقض هدفها مع هذا الدعم.

يشار إلى أن بكين تقود باسم “مكافحة التطرف الإسلامي” حملة كبيرة من المضايقات والانتهاكات والاعتقالات التعسّفية ضد مسلمي الإيغور المسلمين في إقليم شينجيانغ في منطقة تتمتّع بالحكم الذاتي في الركن الشمالي الغربي من الصين.

وتقوم الحكومة الصينية باضطهاد السكان المحليين من “الإيغور” في ظل صمت دولي وعربي أمام ما يحدث، تطوّر مؤخرًا إلى دعم وتأييد الأفعال الصينية كما فعلت الإمارات.

ويشار إلى أن دولا عدة قد وقفت إلى جانب الصين في حملتها هذه ومنها السعودية وروسيا، واعتبرت ذلك حقا للصين، في وقت انتقدت فيه دولة غربية بالإضافة إلى اليابان ما يحدث معتبرة ذلك خرقا لحقوق الانسان وأنه يجب أن يتوقف حالا.

اقرأ أيضًا | نيوزويك: ابن سلمان يؤيد من بكين انتهاكات الصين ضد الإيغور

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *