Type to search

منوعات

وفاة قاصر بعد وضع مولودها إثر جريمة اغتصاب دامت ثلاث سنوات

عبد المالك
Share
وفاة

صرحت الشرطة البرازيلية بتفاصيل حول حادثة وفاة قاصر تبلغ من العمر 11 عاماً بعد أيام من وضع مولدها، الذي أنجبته مبكرا من شخص بالغ من العمر 43 عاماً، وكان يمارس الجنس معها طيلة 3 سنوات.

وبينت الشرطة أن المعتدي فرانسينيلدو مورايس كان يمارس الجنس مع الطفلة  القاصرة لوانا كوستا في منطقة بعيدة عن قريتهما أوروارا الريفية في مدينة بارا شمال البرازيل، وكان قد أقنع الطفلة بأنهما زوجين بالغين في علاقة طبيعية وكان يلتقط صور لهما ويقوم بنشرها على صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

فيما لم يعلم أي من أفراد عائلة الضحية حول الاعتداء الجنسي الذي وقعت فيه لوانا، إلا عندما حدثت بعض التغيرات على جسمها، حيث لاحظوا أنها جسدها في حالة غير طبيعية مقارنة بعمرها، الأمر الذي دفعهم لاصطحابها إلى الطبيب للاطمئنان عليها.

وكانت الصدمة أن الطبيب كشف عن حملها البالغ خمسة شهور، مما اضطر الفتاة القاصر إلى إخبار عائلتها حول الإساءات التي كانت تتعرض لها خلال 3 سنوات من قبل ذلك الرجل.

ونظراً لصغر عمر الفتاة، اضطرت أن تخضع لعملية ولادة، حيث تم تعجيل ولادتها مما أودى بوفاتها بعد أربع أيام من وضعها للمولود.

وبحسب ما أوضحته خالة الضحية، أن المعتدي كان يهدد الطفلة لوانا باستمرار بأن لا تخبر أحداً من عائلتها، وكان يأخذها بعيداً قرية العائلة ليمارس الجنس معها.

فيما بينت صحيفة الديلي ميل، أن الشرطة البرازيلية تقوم بعمليات بحث عن المتهم الذي لايزال طليقاً إلى الآن.

جدير بالذكر أنه ليس هذه المرة الأولى التي تتم فيها اعتداء جنسي واغتصاب على فتيات قاصرات في البرازيل، إذ بحسب إحصائيات رسمية نشرت عام 2014 تبين أنه هناك جريمة اغتصاب كل دقيقة في البرازيل، فيما تبين مصادر أن هذا العدد يمكن أن يكون أكثر من ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، إن عملية تصوير الجريمة ونشرها على الإنترنت أصبحت أمراً متاحاً للجاني بشكل ملحوظ ، الأمر الذي يدعو إلى اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق هؤلاء المجرمين، ولابد على الهيئات الحقوقية حماية ضحايا هذه الجرائم.

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *