Type to search

واشنطن بوست: أمريكا خسرت الحرب في أفغانستان منذ زمن بعيد

رئيسي شؤون دولية

واشنطن بوست: أمريكا خسرت الحرب في أفغانستان منذ زمن بعيد

alsharq
Share

قالت صحيفة ” واشنطن بوست” إن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قادرة على حفظ السلام في أفغانستان ببضعه آلاف من القوات، ولكنها تعلم بأنها خسرت الحرب منذ زمن بعيد، وااختارت القيام بالمزيد من الهجمات قبل أن تعترف بالحقيقة وتنفذ انسحاباً فاشلاً

وكتب الإعلامي الأمريكي المعروف فريد زكريا في مقال نشرته صحيفة”واشنطن بوست” أنه يجب الاستغناء أولاً عن الوهم بأن الولايات المتحدة كانت قادرة على الحفاظ على السلام في أفغانستان ببضعة آلاف من القوات,

وأضاف أنه كان من الممكن إدارة هذا الوضع بهذا الالتزام الصغير، مشيراً إلى أن الوضع كان هادئاً على مدار العامين الماضيين لأن واشنطن أبرمت صفقة مع طالبان، ونتيجة لذلك، لم تكن الحركة تهاجم عمداً القوات الأمريكية وقوات التحالف.

وبالنسبة للأفغان أنفسهم، كما يوضح زكريا، وهو محرر للشؤون الدولية في “واشنطن بوست”، فقد كانت الحرب تحتدم ، حيث عانت قوات الجيش والشرطة في صيف 2019 أسوأ الخسائر خلال عقدين من القتال، كما أنها كانت اسوأ فترة يسقط فيها ضحايا من المدنيين الأفغان، وفي عام 2018، عندما كان لدى الولايات المتحدة أربعة أضعاف عدد القوات مقارنة بالعام الحالي، كان القتال وحشياً لدرجة أن 282 ألف مدني شردوا من منازلهم في الريف، وكان الإحباط من الحكومة الأفغانية ورعاتها الأمريكان يتزايد.

وأشار زكريا إلى اقتراحات بأن الانسحاب كان يجب أن يكون بعد عام أو عامين مع الأخذ بعين الاعتبار التقارير، التي تشير إلى أن القوات الأفغانية تفقد الأرض على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة المتأخر، وأشار تقرير لصحيفة “الغارديان” إلى أن الجيش الأمريكي أقنع الرئيس الأسبق باراك أوباما بتأجيل انسحاب القوات، كما أفاد التقرير بأن سيطرة الحكومة المركزية انخفضت إلى حوالي 65 في المئة فقط من مناطق البلاد .

وسلط المقال الضوء على كتاب ” الحرب الأمريكية في أفغانستان” لكارتر مالكاسيان، الذي استنتج بكل وضوح بأن الولايات المتحدة خسرت الحرب، وطرح السؤال الكبير، وهو “بعد 20 عاماً، و2 تريليون دولار، و130 الأف جندي من قوات التحالف، وقوة أمنية أفغانية قوامها 300 ألف (على الورق على الأقل) والقوة الجوية الأكثر فتكاً وتعقيداً في العالم، لماذا لم تتمكن أمريكا من هزيمة طالبان سيئة التجهيز؟”.

طالبان تبعث رسائل طمأنة للداخل والخارج .. مرحلة جديدة لحقن الدماء

الإجابة على السؤال بعد حيرة مستمرة منذ 20 عاماً، بالنسبة للمؤلف مالكاسيان، الذي شاهد عدم مقاومة الجيش والشرطة، هي أن طالبان تقاتل من أجل الإيمان، ومن أجل الجنة في حين يقاتل الغازي (الكافر) من أجل المال.

ومن المؤكد، ايضاً، كما يقول صاحب المقال، أن الجنود الأفغان لم يكن لديهم أي رغبة في صد تقدم طالبان، لأنهم لم يحصلوا على الإمدادات والدعم الذي يحتاجونه من قادتهم، وهذا ليس مفاجئاً نزراً للعديد من المشاكل في الحكومة الأفغانية، التي كانت تفتقر إلى دعم شعبي واسع وتعاني من الفساد مع مليارات الدولارات من المساعدات الأمريكية، المتراكمة بلا مبالاة، كما لم تدمج الحكومة قط مجتمع البشتون الريفي، الذي تستمد منه طالبان أعظم قوتها.

وأكد زكريا أن شرعية الحكومة أصيب بالشلل لأنها نجت فقط بفضل دعم قوة أجنبية، في حين ترتبط الهوية الأفغانية ارتباطاً وثيقاً بمقاومة الغزو الأجنبي، ولا سيما غزو الكفار (يمجد التاريخ الأفغاني النضال الذي دام قرناً ضد البريطانيين والجهاد ضد الاتحاد السوفيتي الملحد)، ومن السهل استخدام هذه الرموز لتعبئة القومية والإخلاص الديني، ولم يكن لدى حكومة أشرف غني رواية مقابلة بنفس القوة لإلهام قواتها.

وأشار مقال “واشنطن بوست” إلى أن الولايات المتحدة كانت تراقب حركة طالبان، وهي تحقق مكاسب في أفغانستان منذ سنوات، وحاولت إخفاء هذا الواقع من خلال تدفق مستمر من الهجمات المضادة والضربات الجوية والطائرات بدون طيار، ولكن ذلك لم يغير من الحقيقة، أو تحقيق نصر، وفي نهاية المطاف تم التخطيط لانسحاب، ولكن تم تنفيذه بشكل سيئ للغاية، والحقيقة المجردة هي: لا توجد طريقة أنيقة لخسارة الحرب.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *