Type to search

الخليج العربي رئيسي

“هيومن رايتس ووتش” ترصد جرائم بن سلمان منذ توليه ولاية العهد

عبد المالك
Share
بن سلمان

واشنطن – الشرق الإخباري | رصدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المعنية بحقوق الإنسان حول العالم أبرز الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها محمد بن سلمان منذ توليه منصب ولاية العهد في المملكة العربية السعودية منتصف عام 2017.

واتّهمت المنظمة الحقوقية الدولية، في تقرير لها اليوم الاثنين، بن سلمان بتشديد القمع، وزيادة الاعتقالات، وارتكاب ممارسات سيئة؛ بهدف إسكات المنتقدين والمعارضين لسياساته منذ توليه ولاية العهد بعدما أقصى عمّه الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق.

وبحسب تقرير للمنظمة، التي تتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرًا لها، فإنّها وثّقت أرقامًا وشهادات تكشف مدى القمع الذي وصلت إليه المملكة في عهد بن سلمان، الذي يزعم قيامه بـ”إصلاحات”، مؤكّدة عدم تعرّض المسؤولين عن هذه الانتهاكات للمحاسبة.

وتحدّث تقرير “هيومن رايتس وواتش” الذي حمل عنوان “الثمن الفادح للتغيير” وجاء في 57 صفحة، عن مساوئ بن سلمان منذ توليه منصب ولي العهد بالمملكة، والانتهاكات التي تزايدت بشكل ملحوظ ضد المرأة والشباب والمثقّفين والأكاديميين والدعاة، وكل معارض أو منتقد.

ولفتت إلى أنّ ولي العهد حاول إخفاء بطشه وديكتاتورية وراء “المظاهر البرّاقة المستجدة والتقدم الذي أحرزه لنساء المملكة وشبابها”، مؤكّدة أنّ بن سلمان يطيح بلا هوادة بكل شخص في المملكة يجرؤ على الوقوف في طريق صعوده نحو تولي العرش.

وذكرت أنّ بن سلمان شنّ بدءًا من شهر سبتمبر/أيلول عام 2017 حملة اعتقالات كبيرة، حيث زّج العشرات من رجال الدين البارزين، والمثقفين، والنشطاء الحقوقيين، بينهم نساء في السجون، فيما احتجز عشرات من رجال الأعمال البارزين، وأعضاء من العائلة الحاكمة متهمين بقضايا الفساد في فندق “الريتز كارلتون”، وصاحب ذلك قيام الإعلام الموالي للحكومة السعودية بشنّ حملات تشهير استهدفت المعتقلين.

ونوّه التقرير إلى تعرّض المعتقلين لعمليات “ابتزاز” مقابل إطلاق سراحهم بعيدًا عن القانون، وكذلك طلب تنفيذ عقوبة “الإعدام” بحق دعاة بارزين، من بينهم سلمان العودة، وعوض القرني، وغيرهما.

ولفتت “هيومين رايتس ووتش” إلى أنّ أبرز جرائم بن سلمان وأكثرها ضجّة على كافة الأصعدة كانت جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي وتقطيع جسده في القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية في أكتوبر/تشرين الأول 2018، والتي اعترف ولي العهد بعد عام على ارتكابها بأنّه مسؤول عنها.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *