Type to search

الخليج العربي رئيسي

هيئة دولية: السعودية تمارس العنصرية ضد معتمري قطر

عبد المالك
Share
حجاج قطر

الدوحة – الشرق الإخباري | اتهمت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين الشريفين سلطات النظام السعودي بممارسة التمييز العنصري ضد معتمري دولة قطر للعام الثالث تواليًا، وإقحام الخلافات السياسية مع الدول المجاورة في إدارة الأماكن المقدّسة في بلاد الحرمين.

وجاء بيان الهيئة الدولية عقب إعلان النظام السعودي عن مسار إلكتروني خاص بتسجيل المعتمرين القطريين فقط، في خطوة لم تتم بالتنسيق أو التشاور مع وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية القطرية، إضافة لفرض دخول القطريين إلى بلاد الحرمين طريق مطاري الملك عبد العزيز والأمير محمد بن عبد العزيز فقط، وعدم السماح لهم بالمرور عبر معبر سلوى البري بين قطر والسعودية.

وذكرت الهيئة الدولية أنّها تلقت عددًا من الشكاوى من مواطنين قطريين العام الماضي حول صعوبة التسجيل والعراقيل التي تضعها سلطات النظام السعودي في وجههم، ونقلت عن أحد القطريين أن الأمن السعودي اشترط عليهم مرافقة الكاميرات لحركتهم وتصويرهم أثناء الدخول إلى الديار الحجازية بعد اجتياز العراقيل الصعبة التي فرضها النظام السعودي لتأدية مناسك العبادات.

واتهمت السلطات السعودية بـ”تسييس” أداء شعائر الحج والعمرة واستخدامها كورقة للانتقام السياسي من حكومة قطر ، والسعي لبث الفتنة والفرقة بين طبقات المجتمع القطري المتماسكة.

وشدّدت على أنّه من غير الجائز منع المسلمين أو صدّهم عن أداء مناسك الحج والعمرة، لما من شأن ذلك أن يضع مسلمي العالم أجمع في حالة ارتباك وخوف ممّا قد يحدث للشعائر الدينية في السعودية.

وطالبت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين الشريفين دول ومؤسسات وحكومات الأمة الاسلامية بالتدخل والضغط على سلطات النظام السعودي لتغيير سياساتها، ووقف تسييس الحج، وتحييد الأماكن المقدسة عن الخلافات، والسماح للمسلمين على اختلاف جنسياتهم بأداء فريضة الحج ومناسك العمرة بدون فرض شروط وإملاءات سياسية على حكوماتهم.

ودعت الهيئة الدول والمؤسسات والحكومات الإسلامية إلى تحرك فوري للتدخل بإدارة الأماكن الإسلامية المقدسة في بلاد الحرمين؛ لضمان تحييدها عن الخلافات السياسية، وذلك بعد ثبت فشل سلطات النظام السعودي في ضمان حيادية أماكن العبادة المقدّسة.

وكانت المملكة السعودية واصلت للعام الثالث على التوالي حرمان مواطني دولة قطر من أداء فريضة الحج لعام 1440، منذ إعلانها الحصار على الدوحة في يوليو 2017.

وذكرت مصادر مطّلعة على شئون الحج أن السعودية منحت عددًا من الدول “كوتات” بأعداد إضافية من الحجاج لاعتبارات سياسية خالصة، مشيرة إلى أن إجراءات النظام السعودي ضد قطر تجاهل صارخ لدعوات المنظمات الحقوقية لآل سعود بعدم تسييس الفريضة الدينية.

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *