Type to search

هل يقدم بن سلمان على إعدام الداعية الشهير عوض القرني

الخليج العربي رئيسي

هل يقدم بن سلمان على إعدام الداعية الشهير عوض القرني

Share

تصدرت قضية محكامة الداعية السعودي الشهير الشيخ عوض القرني، إلى واجهة الأكثر تداولاً على منصات التواصل الاجتماعي بعد مطالبة النيابة العامة في السعودية باعدامه بتهمة “اثارة الفتن” على منصات التواصل الاجتماعي

وطالبت النيابة العامة السعودية، الداعية السعودي الشهير الشيخ عوض القرني، وذلك بعد توجيه اتهامات له باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي “لإثارة الفتنة”  بحسب وثيقة قضائية اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

والداعية عوض القرني هو واحد من العديد من الشخصيات الدينية والفكرية والسياسية التي اعتُقلت عام 2017 ضمن حملة واسعة لكم أصوات المعارضين في خضم صعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وطالبت النيابة السعودية بـ”الحكم عليه بالقتل تعزيرا”، لا سيما بسبب استخدام حسابه على تويتر “لنشر أفكاره وتوجهاته الضالة”، بحسب لائحة الاتهام التي أرسلها نجل المتهم ناصر القرني إلى وكالة فرانس برس الخميس، ويقيم ناصر في بريطانيا حيث طلب اللجوء.

وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية، فقد اطلعت على وثائق على أبرز التهم الموجهة للقرني هي: “إنشاء حسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والاستخدام الواضح لتطبيق تلغرام في نشر الادعاءات”.

وتشير الوثائق أيضا إلى أن القرني “اعترف بالمشاركة في محادثة على واتس آب واتهم بنشر مقاطع فيديو أشاد فيها بالإخوان المسلمين”.

وقالت الصحيفة البريطانية في تقريرها إن “اعتقال عوض القرني في 2017 شكل بداية حملة قمع ضد المعارضة من قبل ولي العهد الجديد آنذاك، محمد بن سلمان”.

لهذا السبب تغيّب عوض القرني عن جلسة محاكمته

يحظى حساب عوض القرني على تويتر بنحو مليوني متابع، وهو متهم أيضا بدعم جماعة الإخوان المسلمين وانتقاد السلطات السعودية.

وجاء في لائحة الاتهام أن منشوراته على الشبكة الاجتماعية تهدف إلى “زعزعة بناء الوطن” عبر “تأليب المجتمع على الحكام” وكذلك “إثارة القلاقل”.

تواصلت وكالة فرانس برس مع السلطات السعودية لكنها رفضت التعليق على القضيّة.

من جهته، استنكر مدير الأبحاث لمنطقة الخليج في المنظمة غير الحكومية داون (الديمقراطية للعالم العربي الآن)، عبد الله العودة الذي يُسجن والده الداعية في المملكة العربية السعودية منذ عام 2017، طلبات النيابة.

وقال عبد الله العودة لوكالة فرانس برس إن محاكمة عوض القرني ووالده سلمان العودة تستند الى “تهم كاذبة تتعلق بنشاطهما السلمي وكتبهما وتغريداتهما”.

تستثمر المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، مليارات الدولارات لتحسين صورتها، لكن منظمات غير حكومية وكذلك الأمم المتحدة تواصل أحيانا إدانة انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان ونظامها القضائي الغامض واللجوء الكثيف إلى عقوبة الإعدام.

وحُكم على امرأتين سعوديتين على الأقل مؤخرًا بالسجن لعقود بسبب تغريدات اعتُبرت معادية للسلطات.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *