Type to search

هل تنجح”الجزيرة” في مقاضاة إسرائيل في الجنايات الدولية على مقتل شيرين أبو عاقلة

رئيسي شئون عربية

هل تنجح”الجزيرة” في مقاضاة إسرائيل في الجنايات الدولية على مقتل شيرين أبو عاقلة

Share

قررت شبكة “الجزيرة” القطرية، الخميس، إحالة ملف “جريمة اغتيال (مراسلتها في فلسطين) شيرين أبو عاقلة إلى المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية”، لمقاضاة إسرائيل.

وقالت الشبكة في بيان نشرته عبر منصاتها الإلكترونية: “شكلنا تحالفا قانونيا دوليا يضم فريقنا القانوني وخبراء دوليين لإعداد ملف كامل لتقديمه للمدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية”.

ونددت في بيانها “باغتيال” الزميلة شيرين أبو عاقلة التي عملت لمدة 25 عاما في تغطية الصراع الدائر في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشارت الشبكة إلى أن الملف القانوني الذي ستحيله إلى محكمة الجنايات الدولية “سيتضمن القصف الإسرائيلي لمكتب الجزيرة في غزة وتدميره في مايو/ أيار 2021 (خلال المواجهة الأخيرة مع الفصائل الفلسطينية في القطاع).

وتعهدت الشبكة “بتفعيل كل المسارات الممكنة لتقديم المسؤولين عن الاغتيال إلى منصات العدالة الدولية وأخذ جزائهم القانوني”.

وفي 11 مايو/أيار الجاري، استشهدت أبو عاقلة (51 عاما) جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي خلال عملية في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وفق السلطة الفلسطينية.

وفي حينه، قال مستشار وزير الخارجية أحمد الديك، في حديث مع الأناضول، إن فلسطين ستتابع ملف “اغتيال” أبو عاقلة “مع المحكمة الجنائية الدولية، وعلى مستوى المحاكم الوطنية في الدول”.

وبالتزامن مع إعلان شبكة “الجزيرة” جدد مبعوث الأمم المتحدة لدى الشرق الأوسط تور وينسلاند خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي الخميس، بشأن ملابسات مقتل أبو عاقلة، المطالبة بفتح تحقيق “مستقل وشفاف”.

وأبلغ وينسلاند مجلس الأمن الدولي أنه من الضروري “محاسبة المسؤولين” عن اغتيال صحافية شبكة الجزيرة القطرية.

بدورها، قالت مندوبة الولايات المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد “نتوقع مساءلة كاملة، فور انتهاء التحقيق في اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في جنين”.

كما طالب مندوبو فرنسا وبريطانيا والنرويج وأيرلندا والإمارات والصين إضافة إلى كينيا والغابون خلال الجلسة بفتح تحقيق “شفاف ومستقل” في مقتل أبو عاقلة.

وكشفت نتائج تحقيق أجرته النيابة العامة الفلسطينية، وأعلنت نتائجه الخميس، أن أبو عاقلة اغتالت برصاص قناص إسرائيلي “دون تحذير مسبق”.

الأوسمة :
المقالة السابقة
المقالة التالية

قد يعجبك أيضا

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *