Type to search

الخليج العربي رئيسي

هروب الملياردير الهندي الذي جنّدته الإمارات لقيادة حرب اقتصادية على قطر

عبد المالك
Share
الملياردير الهندي

أبو ظبي – الشرق الإخباري | كشفت مصادر إماراتية النقاب عن هروب الملياردير الهندي الذي جنّده النظام الإماراتي من أجل قيادة حرب اقتصادية تستهدف قطر، وذلك بعد توجيه خمس قضايا قانونية ضدّه في المحاكم الإماراتية.

وبحسب ما نقلت مجلة “أربيان بزنس” الإماراتية الصادرة في دبي عن مصادر مطّلعة فإنّ الملياردير الهندي “بي آر شيتي” البالغ من العمر (77 عامًا) هرب من الإمارات إلى وطنه الهند مستقلًا طائرة قبل نحو شهر تقريبًا.

ولفتت المصادر إلى أنّ الملياردير الهندي قد هرب إلى وطنه في وقت كان يواجه فيه خمس قضايا قانونية أمام محاكم إماراتية بتهم مختلفة.

ووفق المجلة الإماراتية فقد جرى في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي توجيه اتهام بالاحتيال لشركة “إن إم سي” للرعاية الصحية التي يملكها الملياردير الهندي شيتي بالاحتيال، ثم تمّ تعليق تداول أسهمها في بورصة لندن.

كما تمّ هذا الأسبوع إيقاف معاملات شركة “الإمارات العربية المتحدة للصرافة” التي تعود ملكيتها إلى الملياردير الهندي الهارب، بعدما فتح البنك المركزي الإماراتي تحقيقا في عمليات الشركة.

وكانت مجلة أريبيان بزنس قد أجرت قبل ثلاث سنوات حوارًا مع الملياردير الهندي بي آر شيتي الذي وصل إلى دولة الإمارات في السبعينيات من القرن الماضي، وكان فقيرًا لا يملك في جيبه سوى 7 دولارات فقط لكنّه تمكّن من تكوين ثروة شخصية تقدر بمليار دولار أمريكي.

ووفق تقرير المجلّة الإماراتية فإنّ الأصول الشخصية الحالية للملياردير الهندي في الإمارات العربية المتحدة تتمثل في طابقين في أطول برج خليفة، وعدد من الفيلات في نخلة جميرا.

وتعليقا على خبر هروبه، كتب المحلل الاقتصادي القطري خالد الخاطر في تغريدة أن أبو ظبي كانت قد جندت شيتي لقيادة حرب اقتصادية ضد قطر وضرب الريال القطري، وباءت المحاولة بالفشل.

يشار إلى أنّ النظام الإماراتي جنّد الملياردير الهندي للقيام بمهام قذرة تستهدف ضرب اقتصاد دولة قطر في بداية الأزمة الخليجية التي نتجت عن الحصار المفروض على قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ يونيو 2017.

ووفق ما ذكر الباحث والمحلل الاقتصادي القطري خالد الخاطر فإنّ الملياردير الهندي شيتي كان رأس حربة في الحرب ضد الريال القطري، حيث قام بقيادتها في بداية وذروة الهجوم على الريال مع بداية الأزمة الخليجية الحالية.

وبيّن أنّ شركة “ترافل إكس” التي يمتلكها الملياردير الهندي امتنعت عن تداول الريال القطري؛ بهدف خفض قيمته وإثارة الارتباك بالتزامن مع حملة إعلامية مسعورة من إعلام دول الحصار لإثارة الهلع ودفع الجمهور للتخلص من الريال القطري وهروب رؤوس الأموال؛ مما قد يؤدي إلى انهيار العملة وزعزعة الاستقرار الاقتصادي والسياسي للبلاد.

اقرأ أيضًا |

الأزمة الاقتصادية تتفاقم.. “رويترز”: تراجع أسعار المنازل في دبي

الاقتصاد القطري يتّجه لتحقيق أعلى معدل نمو منذ 2015

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *