Type to search

الخليج العربي رئيسي

نواب الاتحاد الأوروبي يُحذرون من المشروع النووي الإماراتي!

عبد المالك
Share

حذر 26 نائباً في الاتحاد الأوروبي وأعضاء برلمانيين بريطانيين من أن مشروع المفاعل النووي الإماراتي قد يشكل مخاطر على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، ويشعل سباق تسلح نووي، وأعرب النواب في عريضة مشتركة، عن قلقهم بشأن مشروع براكة الإماراتي لتوليد الطاقة النووية لما قد يسببه من مخاطر بيئية جديدة بالإضافة إلى إطلاق سباق نووي في الشرق الأوسط والذي هو بالفعل عرضة للعديد من النزاعات.

ووقع النواب وأعضاء البرلمان العريضة التي أطلقتها منظمة مراقبة الأمم المتحدة الدولية ومقرها لندن، أبرزت فيه أن مشروع المفاعل النووي قد يكون هدفًا للجماعات الإرهابية في ضوء تورط الإمارات في حرب اليمن وهو ما يهدد بكارثة واسعة النطاق.

وحثت العريضة على ضرورة بقاء منطقة الشرق الأوسط خالية من المحطات النووية حيث تعاني المنطقة من الصراعات والحروب الأهلية.

وأكدت أن “احتمال استهداف هذه المحطات النووية في ظل التوترات المستمرة في المنطقة وخطر بدء سباق نووي جديد في المنطقة يتطلب بقاء منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية”.

وشددت عريضة نواب الاتحاد الأوروبي والنواب البريطانيون على المطالبة بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، ومواصلة الالتزام المستمر بدعم كافة الجهود الرامية إلى تحقيق تقدم نحو هذه الغاية.

وسبق أن أدانت منظمة غرينبيس (Greenpeace) -وهي منظمة بيئية عالمية غير حكومية- بدء تشغيل الوحدة الأولى من مفاعلات محطة “براكة” النووية بالإمارات، واعتبرت المشروع استنزاف للموارد.

وقالت المنظمة إن المشروع “استثمار لا جدوى منه في التكنولوجيا الخاطئة، التي لن تؤدي إلا إلى استنزاف موارد المياه النادرة في الإمارات”.

وأوضحت أن الطاقة النووية ليست طاقة المستقبل، “وبالتأكيد ليست الحل لأنها لن تترك للأجيال القادمة سوى الإرث الفاسد من النفايات النووية المشعّة والخطرة”.

وأشارت إلى أن الإمارات اختارت الطاقة النووية في وقت اختارت فيه دول حول العالم مثل ألمانيا التخلص التدريجي منها وليس العكس.

وأضافت أن بناء محطة نووية في بلد يعاني من ندرة المياه هو مجرد استثمار سيئ وخطير في منطقة معرضة لصراعات تشكّل فيها المفاعلات النووية خطرا كبيرا على سلامة الشعب.

وأعلنت الإمارات مطلع آب/أغسطس الماضي بدء تشغيل مفاعل براكة النووي وهو الأول من بين أربعة مفاعلات تقيمها ضمن مساعيها لتوسيع قدراتها النووية ومصادر إنتاج الطاقة.

وحذر تقرير نشرته منظمة باور تكنولوجي الدولية المختصة في مصادر الطاقة، بأن الكثير من المخاوف تحوم حول المشروع الإماراتي براكة خاصة تلك المتعلقة بأي تسرب محتمل بالنظر للمشاكل الفنية التي تخللت تدشين المفاعل.

وذكر الخبراء أن موقع تدشين المفاعل يشكل تحديا آخر، حيث يقام المشروع في منطقة متخمة بالأزمات، ومحيط لا يبعث على الاطمئنان لمنشآت حساسة من هذا القبيل.

وأثار الخبراء تساؤلات حيال الجدوى الحقيقية من تدشين المشروع بالنظر لوجود بدائل أخرى للطاقة كالطاقة الشمسية، حيث إن الأولوية لا تكون بحكم المنطق في دول الخليج ذات الطبيعة الصحراوية للطاقة النووية، بسبب تمتعها بأفضل مصادر الطاقة الشمسية في العالم، واستثماراتها في ذلك ستكون بتكاليف أقل من الطاقة النووية بكثير.

ونبه التقرير ع إلى أن الخليج منطقة أزمات تبقى تهديدات اشتعالها واردة، مشيرا إلى استهداف الحوثيين منشآت لشركة أرامكو السعودية أواخر يناير/كانون الثاني من العام الجاري، في امتداد لتداعيات حرب اليمن.

ومع التسليم بأن الإمارات منخرطة عدة وعتادا وجنودا وتخطيطا وتدبيرا في هذه الحرب، فإن احتمالات استهدافها ضمن ردود فعل من جانب خصومها تبقى واردة مع أي تصعيد.

الوسوم

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *