Type to search

نجمة عالمية تعلن تخليها عن التعري والمشاهد الإباحية .. “لدي كبريائي”

رئيسي مشاهير

نجمة عالمية تعلن تخليها عن التعري والمشاهد الإباحية .. “لدي كبريائي”

alsharq
Share

أعلنت الممثلة العالمية كيرا نايتلي، إنها لم تعد مهتمة بعمل مشاهد جنسية وتعر لمجرد جذب الرجال، وبررت قرارها بعدم التعري بأنها باتت أما لطفلين، وذلك بعد الكشف عن فضيحة المنتج الأمريكي هارفي واينستين واتهام عشرات الممثلات له بالتحرش الجنسي بهن.

أوضحت نايتلي البالغة من العمر 35 عاما، في حديث إذاعي، أنها لا تمانع في مشاهد العري بالمطلق، لكنها لا تشعر بالارتياح حين يكون المخرج رجلا، مضيفة أن “الأمر يتعلق جزئيا بالكبرياء، بالإضافة إلى تحديق الذكور”.

وكشفت النجمة البريطانية أنها اشترطت في عقودها ألا تتضمن أفلامها مشاهد عري منذ أصبحت أما في عام 2015. ولفتت إلى أنها تفضل التعاون مع مخرجة امرأة في الأعمال التي تركز على التجارب النسائية، مثل الأمومة وقبول الجسد.

وقالت: “بعض المشاهد الجنسية تكون جيدة في سياق الفيلم، وتكون بحاجة لتصوير امرأة تبدو مثيرة. في هذه الحالة يمكن البحث عن ممثلة غيري، فلدي كبريائي، وأنجبت طفلتين إلى الآن، وأفضل ألا أقف عارية أمام مجموعة من الرجال”.

وأنجبت نايتلي طفلتها إيدي عام 2015 ودليلة عام 2019، من زوجها الموسيقي جيمس رايتون.

تجدر الإشارة إلى أن الأضوء سلطت على تصوير المشاهد الجنسية خلال السنوات الأخيرة، وتحديدا منذ انطلاق حركة #MeToo (أنا أيضا) المناهضة للتحرش والاعتداء الجنسي.

وقد باتت استديوهات عدة تستعين بمنسقين للمشاهد هذه، للإشراف عليها والتأكد من ارتياح الممثلين ومعاملتهم باحترام.

وانطلقت حركة #MeToo  بعد فضيحة المنتج الأمريكي هارفي واينستين واتهام عشرات الممثلات له بالتحرش الجنسي بهن، من بينهن النجمتان أنجيلينا جولي، وغوينيث بالترو، اللتان قالتا إن حوادث التحرش بهن وقعت في بدايات مسيرتهما المهنية، حتى أصبح حديث التحرش والاستغلال الجنسي للمرأة في السينما ومواقع العمل الأخرى محط اهتمام الجميع.

من جانبها أطلقت الممثلة أليسا ميلانو، يوم الأحد 15 أكتوبر الجاري، وسما بعنوان #me too (أنا أيضا)، وقالت إن إحدى صديقاتها أوحت لها بالفكرة. وفي ذلك الوسم دعت ميلانو جميع النساء ممن تعرضن للتحرش الجنسي إلى التغريد بكلمتين فقط: “أنا أيضا”.

وتقول ميلانو: “لو أن كل امرأة تعرضت للتحرش أو الاعتداء الجنسي كتبت (أنا أيضا) فإن ذلك كفيل بأن يجعل الناس ترى الحجم الحقيقي لهذه المشكلة”.

استمعت النساء إلى أليسا ميلانو، وبلغ عدد المشاركين في الوسم بعد يوم واحد من انطلاقه 200 ألف، ممن تعرضن أو تعرضوا بشكل أو بآخر للتحرش أو الاعتداء الجنسي، وكذلك تدفقت القصص على موقع فيسبوك، حيث تحدث عن تلك القضية 80 ألف مشترك في الساعات الأولى من اليوم التالي لإطلاق الوسم.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *