Type to search

ميدل إيست آي: الإمارات طلبت من زعيم المافيا التركية الهارب إلى دبي وقف مهاجمة بلاده والا

رئيسي شؤون دولية

ميدل إيست آي: الإمارات طلبت من زعيم المافيا التركية الهارب إلى دبي وقف مهاجمة بلاده والا

alsharq
Share

ذكر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الأحد، أن الإمارات طالبت زعيم المافيا التركي المقيم في دبي، سيدات بكر، التوقف عن بث مقاطع فيديو يهاجم فيها السياسيين في بلاده.

واشتهر سيدات بكر بنشر فيديوهات عبر اليوتيوب خلال الفترة الماضية، ضمن سلسلة حلقات يتحدث فيها عن مزاعم فساد بحق مسؤولين في تركيا، وهجومه على وزير الداخلية سليمان صويلو ورجال أعمال مقربين من الحكومة التركية.

ولفت الموقع البريطاني إلى أن بكر توقف عن البث عبر قناته، في حزيران/ يونيو، بعد أن استجوبه المسؤولون الإماراتيون، في الوقت الذي كانت تجري فيه مباحثات لعودة العلاقات بين أنقرة وأبو ظبي.

وبرر بكر توقفه عن البث بأن المسؤولين في الإمارات، أخبروه بوجود تهديدات بالقتل بحقه، وعليه وقف ما كان يتحدث به عبر قناته في يوتيوب.

وانخفض عدد المتابعين بصورة ملحوظة لمقاطع بكر، وتغيرت روايته لسبب توقف البث، وقال في مقابلة مع قناة “هالك تي في”، إن المسؤولين في الإمارات، أبلغوه بأنه لن يسمح له بتصوير مقاطع فيديو مسيئة لدولة أخرى، في الوقت الذي أعلن فيه عن علاقات جديدة بين تركيا والإمارات.

ولفت إلى أن الحكومة التركية، ألغت جواز سفره، لكنه حصل على تأشيرة عمل لمدة 3 سنوات في الإمارات، بعد إثبات عدم وجود نشرة حمراء صادرة عن الإنتربول الدولي بشأنه، وقال إنه “لا يمكن لأحد أن يطردني من هذا البلد، إلا إذا قال إنني أرتكب جريمة”.

وكانت الحكومة التركية، طلبت تسليم بكر، في حزيران/يونيو، لكن الإمارات لم تستجب لهذا الطلب.

وقال بكر إن العديد من رجال الأعمال ورؤساء الدول الذين هم على خلاف مع بلدانهم يعيشون في الإمارات.

وكان مستشار الأمن القومي في الإمارات طحنون بن زايد، قد التقى مؤخراً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في زيارة أثارت التكهنات حول عودة المياه إلى مجاريها بين الدولتين بعد سنوات من القطيعة والشيطنة التي مارستها أبوظبي بحق أنقرة.

الخلاف الإماراتي التركي

وتشهد الساحة السياسية في المنطقة حضورًا لأنقرة وأبو ظبي على طرفي نقيض في كثير من قضايا المنطقة.

ومع انطلاق ثورات الربيع العربي التي أطاحت ببعض الرؤساء، ووصول “الإخوان المسلمون” إلى تولي سدة الحكم في مصر وتونس، خشيت أبو ظبي من وصول المد الثوري، أو أي تيار سياسي أو ديني إليها، فآثرت الوقوف على الضفة الأخرى من حيث تقف أنقرة، التي ساندت ثورات الربيع العربي.

 

 

 

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *