Type to search

الخليج العربي رئيسي

من مجلس الأمن.. قطر توجّه دعوة إلى دول الحصار

نزار البرديني
Share
قطر

نيويورك – الشرق الإخباري | وجّه المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة دعوة إلى دول الحصار للحوار غير المشروط لحل الأزمة المفتعلة، مؤكّدًا فشل الدول الأربعة في تقديم أي دليل على مزاعمها ضد قطر.

جاء ذلك خلال بيان أدلت به السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في اجتماع مجلس الأمن الدولي عن “الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين” عقد مساء الاثنين.

وشدّدت المندوبة القطرية لدى الأمم المتحدة على أنّ إصرار دول الحصار على فرض الإجراءات الأحادية غير القانونية والحصار الجائر، يتناقض مع الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في مجال الدبلوماسية الوقائية وتشجيع حل النزاعات بالسبل السلمية، علاوة على أن هذه الإجراءات غير القانونية تشكل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وحقوق الإنسان، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وقالت المندوبة القطرية إنّ خطورة الوضع في الشرق الأوسط وتزايد الأزمات وتعقدها، تجعل من احترام القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان مسألة غير قابلة للمساومة والتأخير.

وبيّنت أن إصرار دول الحصار على فرض الإجراءات الأحادية غير القانونية والحصار الجائر على دولة قطر بعد أكثر من سنتين من افتعال الأزمة وارتكاب جريمة القرصنة الإلكترونية ضد وكالة الأنباء القطرية من أجل تبرير حملة التضليل والابتزاز ضد دولة قطر، يتناقض مع الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في مجال الدبلوماسية الوقائية وتشجيع حل النزاعات بالسبل السلمية.

وأكّدت السفيرة آل ثاني على إجراءات دول الحصار غير القانونية ضد قطر تشكل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وحقوق الإنسان، مضيفة بالقول إنّ “ما يؤكد النوايا السيئة التي تقف خلف فرض الحصار وحملة التحريض ومحاولات الإساءة لدولة قطر، هو فشل دول الحصار”.

وأوضحت أن حرص الدوحة على أمن واستقرار المنطقة البالغة الأهمية للعالم، وتماشيها مع سياستها المعروفة حيال احترام القانون الدولي وحل الخلافات والنزاعات بالوسائل السلمية التي حددها ميثاق الأمم المتحدة، واصلت التأكيد عن استعدادها لحل الأزمة عن طريق الحوار غير المشروط القائم على الاحترام المتبادل.

وجدّدت المندوبة القطرية الدائمة لدى الأمم المتحدة على تقدير بلادها للجهود المخلصة للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، داعية مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤوليته واتخاذ التدابير اللازمة لوقف الانتهاكات والتخفيف من التوترات التي لم تُحقق سوى المزيد من الآثار الكارثية على السلم والأمن الدوليين.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *