يذكر أنه صباح الأربعاء، قام كاني ويست بنشر تغريدة على “تويتر”، ذكر فيها : “أحاول الحصول على الطلاق منذ التقت كيم مع ميك في وورلدولف من أجل إصلاح السجون”، لكنه حذف التغريدة بعد دقائق.

والتغريدة تتناول الحديث عن لقاء كيم كارداشيان بمغني الراب ميك ميل في فندق، أثناء قمة إصلاح نظام العدل الجنائي في مدينة لوس أنجلوس، في نوفمبر 2018.

الجدير بالذكر أن هذه التغريدة قد جائت بعد سلسلة من التغريدات التي نشرها مغني الراب في وقت متأخر من مساء الاثنين، حذف أيضا في وقت لاحق تغريدة، قال فيها إن زوجته “تحاول عزله استنادا لأسباب طبية” وشبّه نفسه بنيسلون مانديلا.

وقال أن زوجته قد حضرت إلى مقر إقامته في موقع التجمع الانتخابي، بصحبة طبيبين اثنين، في محاولة لحثه على الدخول إلى مصحة نفسية.

وتبين بعض التقارير الصحفية أن كارداشيان قلقة من أن تدهور حالة زوجها العقلية، وأن يكون مصابا بـ”الاضطراب ذي الاتجاهين”، الذي يعاني أصحابه من تقلبات كبيرة في المزاج.

يشار أن مغني الراب الشهير كاني قد قام بحملته الرئاسية بتجمع انتخابي في تشارلستون بولاية ساوث كارولاينا، وصرخ وبكى بصوت عال، قائلاً أنه وزوجته كانا سيجهضان ابنتهما الكبرى نورث.

تجدر الإشارة إلى  أن كاني صاحب الــ43 عام والذي كان من أنصار الرئيس دونالد ترامب، قد اثار حيرة الناخبين بخصوص ما إذا كانت حملته حقيقية أم مجرد حيلة دعائية للمساعدة في بيع ألبومات أو سلع،لاسيما وأن ألبومه الجديد سيطرح خلال أيام.