Type to search

الخليج العربي رئيسي

مصدر بريطاني: وسط تدهور العلاقات.. عُمان تلغي مشروعاً ضخماً مع الإمارات

عبد المالك
Share
سلطنة عُمان

ألغت سلطنة عُمان مؤخرا مشروعا رئيسياً مع دولة الإمارات بقيمة مليارات الدولارات، ووفق ما نقله موقع ميدل آيسيت البريطاني عن مصادر عربية، فإن هذا الموقف يُسلّط الضوء على التوتر المتزايد بين البلدين، حيث يقال إن سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد، أصدر أمراً للحدِّ من تأثير أبوظبي على شؤون بلاده، وأدّى الإنهاء الأخير للعقد بين شركة داماك الدولية المملوكة للإمارات، وعمران الذراع الاستثمارية لوزارة السياحة العمانية، إلى تكهنات بأن بن طارق، الذي تولّى منصب ابن عمه في يناير/كانون الثاني، بعد وفاة السلطان قابوس،

يبتعد ببطء عن موقف الحياد في المسائل الجيوسياسية الإقليمية، التي تم الحفاظ عليها بعناية من قبل سلفه، وأشرفت داماك الدولية على عدد من المشاريع الكبرى في عمان، بما في ذلك تطوير ميناء السلطان قابوس، أما في عام 2017، حصلت الشركة الإماراتية على عقد لتحويل المنطقة إلى وجهة استثمارية سياحية، وتكهنت مصادر عربية بأن الشركات الإماراتية ستتكبد خسائر تزيد قيمتها عن 400 مليار دولار من أجل إلغاء العقود. وتشمل هذه الصفقات بناء مشاريع كبرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وأشار الموقع إلى فشل داماك في توظيف العمال العمانيين، وعدم القدرة على تعويض ملاك الأراضي، وضعف السجل في إنجاز بعض المشاريع كأسباب لإنهاء الشراكة بين عمان وشركة الإمارات، ولكن جرى الحديث أيضاً عن وجود عوامل جيوسياسية أوسع نطاقاً. ويقال إن التوتر بين سلطنة عمان والإمارات أعلى مما كان في السنوات الأخيرة، ما دفع مسقط إلى الاقتراب من تركيا، حسب الموقع.

وإذا كان هذا هو الحال، فسيكون ذلك بمثابة تحوّل كبير في موقف سلطنة عُمان التقليدي، في عهد السلطان قابوس، إذ بذلت عمان جهداً للحفاظ على الحياد النسبي في النزاعات الإقليمية، وتجنب الضغوط الخارجية للانضمام إلى أي كتل كانت تطلب من السلطنة أن تتماشى مع أو ضد دول معينة، ولم تنضم مسقط لدول مجلس التعاون الخليجي الخمس الأخرى، التي شكلت التحالف المناهض للحوثيين في اليمن.

وفي الأزمة السعودية الإيرانية، عام 2016، كانت مسقط العاصمة الخليجية الوحيدة التي لم تتخذ أي إجراء دبلوماسي ضد طهران، وفي العام التالي، عندما بدأت ثلاث دول أعضاء في مجلس التعاون الخليجي (المملكة العربية السعودية، والبحرين، والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى مصر) في حصار دولة قطر، رفضت عمان المشاركة.

المصدر: إمارات ليكس

الوسوم

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *