Type to search

الخليج العربي رئيسي شئون عربية

مصدر أمني: الإمارات تسعى لإحداث فوضى عارمة في تونس؟!

عبد المالك
Share
التونسي

“كثيرون اعتكفوا لترتيب الأوضاع وتحقيق ما يراودهم من أضغاث الاحلام، وأن بعضهم ما زال يحن إلى ما مضى، ومنهم يحن إلى العودة إلى الوراء” بهذه الكلمات التحذيرات وجهة الرئيس التونسي قيس سعيد تحذيرات شديدة اللهجة لمن وصفهم بـ “مثيري الفوضى”، في حين أن مصدر أمني رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية كشف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى لإحداث انقلاب في تونس على الحكومة الإسلامية برئاسة السعيد.

وجاءت تلك العبارات أثناء خطاب الرئيس التونسي قيس سعيد مساء أمس الثلاثاء في خطاب عيد الفطر السعيد، توعد من خلاله بالوقوف ممن وأسماهم بـ “يبرمون الصفقات “، مشيراً أن هناك أطراف يستعدون لإحداث فوضى بل ويسعى لينتقل من مكان إلى مكان أخر لإضرام النار في ممتلكات هذا الشعب فسيكون بالتأكيد أول ما سيحترق بألسنة لهيبها.

ويشار أن، رئيس كتلة النهضة في البرلمان التونسي نور الدين البحيري، قال في وقت سابق من الآن إنّ ضاحي خلفان المسؤول الأمني الإماراتي، ومحمد دحلان القيادي الفلسطيني المفصول من حركة “فتح” والهارب إلى الإمارات، يدعمان بقايا نظام زين الدين بن علي؛ بهدف إفشال التجربة الديمقراطية في تونس.

وقال البحيري في تصريحات لوكالة “الأناضول” إنّ هناك أحزابًا لها ارتباطات وامتدادات داخل تونس وخارجها، وهم جزء من أجندة دولية وإقليمية معادية لثورات الربيع العربي.

وأشار إلى أنّ حزب “النهضة” مستهدف من هذه الأطراف الداخلية والدولية والإقليمية؛ لأنه “صمام الأمان لهذه المرحلة، وواحد من أهم الأسس التي بنيت عليها الثورة في تونس”.

وتابع “النهضة مستهدفة منذ الثورة إلى اليوم، وسيستمر استهدافها إلى حين استكمال الثورة لأهدافها.. استهداف النهضة هو استهداف لتونس وللثورة وللتحوّل الذي حصل على أنقاض نظام مستبد وفاسد وعميل للأجنبي”.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *