Type to search

الخليج العربي غير مصنف

مصادر: ميلشيات الإمارات تستولي على مراكز عسكرية حساسة في اليمن!

عبد المالك
Share
التحالف السعودي

أضحت الحكومة اليمنية محاصرة إذ أن جيش بلا مرتبات وموانئ البلاد خارج سيطرتها بفعل مؤامرات دولة الإمارات التي تستغل ميليشيات مسلحة لتقويض السلطات الشرعية الحكومية في البلاد، حيث أن الحكومة الشرعية التي من المفترض أن التحالف السعودي الإماراتي جاء لنجدتها، ترزح تحت حصارٍ بحري خانق وتقليم أظافر، جرّداها من كل عوامل القوة في المناطق التي يفترض أنها خاضعة لسيطرتها كلياً، ليعيش جيشها الوطني للشهر الرابع من دون مرتبات بحسب ما نشرت صحيفة “العربي الجديد” الصادرة من لندن.

وعقب سيطرة قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتياً على العاصمة المؤقتة عدن بالكامل، وجدت الشرعية نفسها في مأزق كبير في إيصال أموالها المطبوعة في روسيا إلى موانئ خاضعة لها بالكامل، وعندما لجأت إلى ميناء المكلا في أقاصي الشرق، وجدت أنه خارج أيضاً عن سيطرتها ويخضع لقوات موالية للإمارات.

على الورق، تمتلك الشرعية موانئ عدن والمكلا والمخا والشحر ونشطون وبلحاف، لكنها كلّها تخضع لسيطرة قوات موالية للإمارات، أو قوات سعودية خالصة، كما هو حاصل في موانئ محافظة المهرة المحاذية لسلطنة عمان.

ويقول مراقبون إن الموانئ اليمنية تخضع لاحتلال عملي، وأن التحالف السعودي قام بتجريد الشرعية من كل عوامل القوة، سواء السلطة، أو المال، أو الجيش الذي يبقى للشهر الرابع بلا مرتبات، وهو ما تسبّب بانهيار الروح المعنوية وخسارة مواقع مختلفة على الأرض.

وحاولت الشرعية إدخال نحو 80 مليار ريال يمني (نحو 120 مليون دولار)، من العملة المحلية المطبوعة في روسيا إلى المصرف المركزي في عدن، لكن قوات “الانتقالي” قامت بالسطو عليها أواخر يونيو/حزيران الماضي، ولا تزال تحت قبضتها حتى اللحظة.

وبعد انتقادات برلمانية لها، حول إيصال الأموال إلى مناطق تخضع لسيطرة مليشيا “المجلس الانتقالي”، حاولت الشرعية تفادي الزلّة التي وقعت بها في عدن، عندما أرسلت دفعة أكبر من الأموال المطبوعة إلى ميناء المكلا المفترض أنه بعيد عن سطوة الانفصاليين، لكن 219 مليار ريال يمني أخرى (نحو 249 مليون دولار)، وقعت بقبضة قوات موالية للإمارات، قبل الإفراج عنها وإيداعها في المصرف المركزي.

المصدر: إمارات ليكس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *