Type to search

مصادر: تدهور الوضع الصحي لمعتقل أردني مصاب بفيروس كورونا في السجون الإماراتية

غير مصنف

مصادر: تدهور الوضع الصحي لمعتقل أردني مصاب بفيروس كورونا في السجون الإماراتية

عبد المالك
Share
مطر

ناشدت عائلة المعتقل الأردني في سجون دولة الإمارات بهاء مطر لإنقاذ حياته في ظل تأكد إصابته بفيروس كورونا المستجد وتعرضه لإهمال طبي بالغ من سلطات أبوظبي، ووجه عادل أبن المعتقل مطر رسالة استغاثة إلى ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين يحثه على التدخل لإنقاذ حياته والده وإنقاذه من جحيم سجن “الوثبة” الإماراتي سيء السمعة.

كما وجه والد المعتقل مطر رسالة مماثلة طالبوا فيها أحرار العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية من أجل التدخل العاجل لإنقاذ حياة أبنهم بعد اصابته بفيروس #كورونا داخل السجن، يذكر أن مطر تعتقله السلطات الإماراتية منذ خمس سنوات بشكل تعسفي بسبب مشاركة له على تطبيق التواصل الاجتماعي الواتساب.

وفي وقت سابق اليوم قالت “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية إنه ينبغي لسلطات السجون في الإمارات اتخاذ إجراءات طارئة لحماية الصحة العقلية والبدنية للسجناء، وسط إفادات عن تفشي فيروس “كورونا في ثلاثة مراكز احتجاز على الأقل في أنحاء البلاد.

ونقلت المنظمة الدولية عن قال أقارب سجناء في سجن الوثبة قرب أبو ظبي، وفي سجن العوير ومركز احتجاز البرشاء الجديد في دبي، إن السجناء في هذه المراكز ظهرت عليهم أعراض الإصابة بـ كورونا أو ثبتت إصابتهم.

وأضافوا أن السجناء، الذين لدى بعضهم أمراض مزمنة، حُرموا من الرعاية الطبية المناسبة، وإن الاكتظاظ والظروف غير الصحية تجعل التباعد الاجتماعي وممارسات النظافة الموصى بها صعبة للغاية، وإن السلطات لا تقدم معلومات إلى السجناء وعائلاتهم حول التفشي المحتمل أو الإجراءات الاحترازية.

قال مايكل بَيْج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “الاكتظاظ، وانعدام الظروف الصحية، والحرمان الكبير من الرعاية الطبية الملائمة في السجون ليست أمورا جديدة في مراكز الاحتجاز الإماراتية سيئة السمعة، لكن الوباء المستمر يمثل تهديدا إضافيا خطيرا للسجناء. أفضل طريقة أمام السلطات الإماراتية لتهدئة مخاوف أُسر السجناء هي السماح بالتفتيش من قبل مراقبين دوليين مستقلين”.

قال عديد من أفراد عائلات السجناء إنهم لم يتمكنوا من التواصل مع أقاربهم المسجونين لأسابيع. راسلت هيومن رايتس ووتش وزير الداخلية الإماراتي في 7 يونيو/حزيران 2020، لكنها لم تتلقَ أي رد.

تحدثت هيومن رايتس ووتش إلى أفراد عائلات سبعة سجناء في الوثبة. منذ منتصف أبريل/نيسان، قال ستة سجناء في عنبرَين على الأقل إن لديهم أعراض الإصابة بـ كورونا. قال أحد الأقارب: “اتصل بنا في 25 مايو. قال إنه كان يرقد في السرير ليومين دون أن يتمكن من الحركة. قال إنه لا يستطيع حتى أن يتناول القرآن بجانبه، وإنه يشعر بانسداد في صدره، وكذلك بالحمى والتعب. قال: “لا أستطيع تحريك جسدي، لا أستطيع النوم”.

المصدر: إمارات ليكس

 

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *