Type to search

مصادر: الإمارات وإسرائيل تتفقان على التعاون الأمني والاستخباراتي والمالي!

الخليج العربي رئيسي

مصادر: الإمارات وإسرائيل تتفقان على التعاون الأمني والاستخباراتي والمالي!

عبد المالك
Share
التعاون

اتفقت دولة الإمارات وإسرائيل على تعاون شامل بينهما عقب زيارة أول وفد إسرائيلي رفقة أخر أمريكي إلى أبو ظبي استمرت يومين وتضمنت توقيع أول مذكرة تفاهم حول التعاون الثنائي في مجال المصارف والشؤون المالية، كما كشف مصدر أمني مطلع رفض الافصاح عن هويته، أن الملف الأمني سيطر على المحادثات بين الوفد الإسرائيلي والمسئولين الإماراتيين لاسيما التعاون الاستخباري خدمة لمؤامرات نشر الفوضى والتخريب.

واتفقت الإمارات وإسرائيل على تشكيل مجموعات عمل و لجان ثنائية لتسهيل الأعمال المصرفية بين دولة الإمارات و إسرائيل وذلك بحضور مائير بن شابات مستشار و رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ليؤور خياط لقناة “سكاي نيوز عربية” المدعومة إماراتيا إن المحادثات بين الممثلين الاسرائيليين والاماراتيين تناولت ملفات مهمة، تشكل القاعدة الاساسية لمعاهدة السلام. ومن بين هذه الملفات: افتتاح السفارات، وتنظيم الرحلات الجوية المباشرة، والتعاون العلمي والطبي.

يجمع مراقبون على أن إشهار التطبيع بين الإمارات وإسرائيل لا يشكل نقطةَ البداية للعلاقات بينهما، إنما هو نتيجة حتميّة لسيرورة تراكمت عبر السنين من خلال ترابطات سياسيّة واقتصاديّة عديدة.

لكن هذا الإعلان يشكل مرحلة جديدة لتوّسع وتعزيز مصالح إسرائيل الجيو-سياسية والاقتصادية في العالم العربي، إذ لا تشكل الإمارات لوحدها مساحة كسبتها إسرائيل، بل ستكون كذلك جسراً لها إلى عالم أوسع.

وكما أثبتت حالات كثيرة سابقة وحالية، فإن أي علاقة مع إسرائيل هي أيضاً وسيلة لاكتساب خبرات أمنيّة، وأدوات قمع وتعذيب وأسلحة.

وقد نشطت وزارة الخارجيّة الإسرائيلية في دول الخليج بشكل مكثف خلال العقدين الأخيرين، واستطاعت أن تبني علاقاتٍ مع شخصيات خليجيّة حكوميّة، وأخرى غير حكوميّة، وأصحاب رؤوس الأموال. بين العامين 2016-2018، زار الإمارات تحديداً أربعة وفود إسرائيليّة تضمّ شخصياتٍ رسميّةً وغير رسميّة.

وفي عام 2019  زار الإمارات خمسة عشر وفداً إسرائيليّاً، لا يشمل ذلك رجال الأعمال الإسرائيليين الذين زاروها بشكلٍ مستقل. ولم تكتفِ الوزارة بإرسال وفودٍ إلى الإمارات، بل عملت أيضاً على استضافة رجال أعمال إماراتيين في “إسرائيل”.

وعلى مدار تلك السّنوات، نسّقت الوزارة لحوالي 500 شركة إسرائيليّة من أجل فتح أسواقٍ لها في الإمارات، وتشبيكها مع شركات إماراتيّة.

بحسب التقارير الإعلاميّة الإسرائيلية، فإن عشر شركات إسرائيليّة تقريباً تطلب المساعدة في الوصول إلى شركاتٍ إماراتيّة أسبوعيّاً. وعادةً ما يُقوم ممثلٌ عن الوزارة في مركز الصّادرات الإسرائيلية بالتشبيك بين الشركات على الطرفين.

المصدر: إمارات ليكس

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *