Type to search

الخليج العربي رئيسي

مصادر: الإمارات تتعمد نشر الفوضى في سقطرى لتمرير مؤامراتها التخريبية

عبد المالك
Share
محافظة سقطري

يصعد النظام الحاكم في دولة الإمارات من ممارساته المشبوهة في محافظة سقطري اليمنية عبر زرع الفتنة خدمة لمؤامراته التخريبية، وتشهد محافظة سقطرى توتراً غير مسبوق، بين مليشيات الانتقالي الجنوبي المدعومة من أبوظبي من جهة، وبين القوات السعودية المتواجدة في الجزيرة من جهة أخرى بحسب مصادر يمنية.

وكشف موقع تلفزيون “المهرية”، نقلاً عن مصادر وصفها بالمطلعة عن تحركات غير مسبوقة تقوم بها أدوات الإمارات ضد القوات السعودية بعد منعها لإحدى السفن الإماراتية من التفريغ في الميناء بعد أن وصلت بطريقة غير قانونية ولم تخضع للتفتيش.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات تعتزم الاحتشاد أمام مقر قيادة قوات الواجب، السبت بحجة المطالبة بتعشيق السفينة الإماراتية المشبوهة،وأن الإمارات وجهت الميليشيات الانفصالية الموالية بالتصعيد ضد القوات السعودية بعد قيامها بتحرك صغير الهدف منه تخدير الحكومة الشرعية التي يحتج وزرائها من حين لآخر على التحركات الإماراتية في المحافظة.

وعلى موقع التواصل الاجتماعي، تويتر”، هاجم الإعلامي سعيد سالم التابع للمجلس الانتقالي قوات الواجب السعودية في الأرخبيل، متهماً قائد قوات الواجب السعودية 808 في سقطرى، باستخدام سياسة حصار متعمد في مضايقة السفن الإماراتية، كما زعم أن القائد السعودي يسعى من خلال تلك الممارسات لإرضاء الحكومة الشرعية، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن تلك السياسة تقلب عليه الأمور وتدفع ما أسماه الشعب نحو تنفيذ اعتصام أمام مقر قيادات قوات الواجب.

وهذه ثاني سفينة إماراتية تدخل الميناء الخاضع لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبوظبي، بعد أن دخلت في 20 سبتمبر المنصرم، سفينة إماراتية إلى الميناء بطريقة غير قانونية، بحسب رسالة رفعها مدير الميناء رياض سليمان للرئيس عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة معين عبد الملك، وعدد من مسؤولي البلاد.

ونهاية آب/أغسطس الماضي، كشف موقع “ساوث فرونت” الأمريكي، عن عزم الإمارات وإسرائيل إنشاء مرافق عسكرية واستخبارية في محافظة سقطري ، التي تحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، ونقل الموقع المتخصص في الأبحاث العسكرية والاستراتيجية عن مصادر عربية وفرنسية أن “وفداً ضم ضباطاً إماراتيين وإسرائيليين، قاموا بزيارة الجزيرة مؤخراً، وفحصواً عدة مواقع بهدف إنشاء مرافق استخبارية”.

على صعيد متصل، خرجت مظاهرات شعبية بمحافظة “تعز” وسط اليمن، للاحتفال بالذكرى السابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر ضد المستعمر البريطاني جنوبي البلاد، وللتنديد بالتواجد الإماراتي في أرخبيل سقطرى، وتظاهر المئات من أبناء تعز اليمنية عقب صلاة الجمعة، مرددين هتافات ترحيبية بالذكرى التي انقذت اليمن من براثن الاستعمار البغيض.

المصدر: إمارات ليكس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *