Type to search

أهم الأنباء رئيسي

مشروع الزواج الإلكتروني بالعراق يواجه رفض البرلمان

alsharq
Share

رفضت العديد من الكتل البرلمانية في العراق مشروع عقد الزواج الإلكتروني الذي من المقرر ان تطلقه الجهات القضائية المعنية قريبا، مبررة ذلك بان المشروع يتضمن “مخالفات قانونية وعواقب اجتماعية مقلقة”.

واكد رئيس كتلة النهج الوطني في البرلمان عمار طعمة في تصريح صحفي نشره عبر وسائل الاعلام انه هناك العديد من الأسباب وراء رفض هذا المشروع، أبرزها كيفية سماع القاضي الإيجاب والقبول من العاقدين، والتحقق من وقوعهما وانتسابهما إليهما ومجلس العقد افتراضي وليس طبيعيا.

وتساءل رئيس كتلة النهج الوطني كيف سيتسنى للقاضي ان يتأكد ويتحقق من أهليتهما وتوفر الشروط القانونية اللازمة في المتعاقدين عبر المجال الإلكتروني، مبينا ان بعض الشروط تتطلب حضورا مباشرا من الطرفيين المعنيين

واضاف كيف يستطيع القاضي التمييز والتحقق من رضا العاقدين أو حصول إكراه وإجبار من الأقارب أو الأغيار على أحد المتعاقدين لإجراء العقد، وهو ما يشكل ثغرة خطيرة قد يستغلها البعض لإجبار وإكراه المرأة على الزواج بدون رضاها، وقد يحصل هذا الإكراه دون اطلاع القاضي مع افتراضية مجلس العقد.

وبين انه من الثغرات الخطيرة ايضا ان المادة العاشرة من قانون الأحوال الشخصية النافذ اشترطت حضور القاضي في عملية تسجيل عقد الزواج بين العاقدين، وهو ما ينطبق على الوجود في المجلس الطبيعي الذي يضم المتعاقدين، مشكوك الانطباق على الحضور الافتراضي في مجلس العقد الافتراضي او المجلس الالكتروني.

من جانبه قال الناطق باسم مجلس القضاء الأعلى في العراق القاضي عبد الستار بيرقدار ان المشروع سينطلق قريبا ودافع عن مشروع عقد الزواج الإلكتروني، وأكد أن الهدف منه هو تخفيف الزخم الحاصل على المحاكم، وتقليل الروتين الإداري على المواطنين.

ودكر بيرقدار في تصريح صحفي نشرهم مجلس القضاء الاعلى ان عقد الزواج الالكتروني سيكون عبر سحب استمارة مخصصة لهذا الغرض من موقع القضاء الأعلى، وإملائها بالمعلومات المطلوبة وإعادة إرسالها إلى المحكمة المختصة، التي ستقوم بإرسالها إلى المستوصف ودوائر أخرى لإكمال المعاملة.

واوضح ان الجدل المثار حول المشروع ونتائجه ما هو الا نتيجة عدم فهم طبيعة عمل هذا العقد والإجراءات المتعلقة به، والفائدة المتوخاة، مؤكدا أن العقد لا يمكن إتمامه من دون حضور الزوجين.

Tags:
alsharq
alsharq

كاتب كويتي عمل قبل انضمامه إلى مجلة الشرق الاخباري كرئيس تحرير إقليمي لعدد من المواقع المهتمة بالشأن السياسي في الشرق الأوسط.

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *