يشار أسطورة التدريب لدى “الشياطين الحمر” أليكس فيرغسون كان يعتبر من أشد المعجبين بمهارات الساحر البرازيلي، الذي كان يدافع حينها عن ألوان باريس سان جرمان الفرنسي، وبالتحديد بعد دوره الهام في تتويج منتخب ” السيلساو بمونديال 2002.

وبالرجوع  إلى صيف عام 2003، فقد قال بول سكولز أن رونالدينيو الذي كان وقتها في الثلاثة والعشرون من عمره كان على أعتاب الانضمام إلى “أولد ترافورد”، بيد أنه غير وجهته بصورة مفاجة صوب الفريق الكتالوني.

وذكر سكولز عبر تصريحات نشرها الموقع الرسمي لـمانشستر يونايتد: “أتذكر أننا بذلنا مساعي لضم لاعبين أو ثلاثة في مقدمتهم رونالدينيو. كنا نستعد للموسم وعلى وشك إعلان الصفقة واختيار رقم القميص الذي سيرتديه، لكنه غير رأيه في اللحظة الأخيرة وانتقل لبرشلونة”.

واضاف لاعب الوسط الانجليزي: “كان هذا غريبا لأننا واجهنا برشلونة في المباريات التحضيرية للموسم وكنا متحمسين.. رونالدينيو، يا له من لاعب، كان قادما من سان جرمان وكنا نتشوق للعب معه”

وواصل حديثه بالقول: “لكن بعد 3 أيام كنا نلعب ضده (في المباراة التحضيرية بين مانشستر يونايتد وبرشلونة). كنا نحاول ركله لأنه لم ينضم لفريقنا”، بحسب ما قال لسكولز.

تجدر الإشارة إلى أن مانشستر يونايتد عوض إخفاقه في ضم رونالدينو بصفقة من العيار الثقيل في الموسم نفسه ، عندما تعاقد مع صاروخ مادير الفتى الصاعد وقتها كريستيانو رونالدو، قادما من سبورتنغ لشبونة البرتغالي.