Type to search

رئيسي منوعات

مرض السرطان أصبح غير قاتل.. تعرف المزيد

عبد المالك
Share
مرض السرطان

صرح علماء جامعة تكساس في دالاس الأمريكية عن اكتشاف طريقة لحماية مرضى السرطان من الموت، حيث أن تحديد مستوى الغلوكوز في الدم يمكن أن يكبح تطور بعض أنواع السرطان.

وأعلن موقع MedicalXpres، بأنه خلال التجارب المخبرية التي أجراها علماء الجامعة، تم تحويل الفئران المخبرية المصابة بسرطان الرئة إلى حمية غذائية منخفضة الكربوهيدرات، وغنية بالدهون ونسبة بروتينات متوسطة. كما حقنت الفئران بمستحضر يخفض مستوى السكر في الدم.

وكشفت النتائج لهذه التجارب عن أن هذا كبح نمو الخلايا السرطانية الظهارية، مع بقاء حجم الأورام دون تغيير.

وقد درس الباحثون مستوى الغلوكوز لدى 192 مريضا مصابين بسرطان الخلايا الظهارية في الرئتين والمريء، وكذلك 120 مريضا مصابين بورم رئوي. وظهر من نتائج هذه العملية وجود علاقة متبادلة بين ارتفاع مستوى السكر في الدم وطول فترة بقائهم أحياء.

ووفقا للباحثين، يعتبر التحكم بمستوى الغلوكوز، طريقة جديدة لمنع نمو خلايا الأورام الخبيثة، وهذا يختلف عن تدميرها مباشرة. حيث تسمح هذه الطريقة الجديدة في تحويل السرطان إلى مرض مزمن.

يشار أيضا إلى العقار الجديد لسرطان البروستاتا الذي يوفر الأمل لآلاف الرجال المصابين بنوع غير قابل للشفاء من المرض، بعد نجاح التجربة السريرية.

وحقق عقار Lynparza هدفه النهائي المتمثل في إطالة حياة الرجال المصابين بالسرطان، كما يقول المطورون إنه العلاج الوحيد الذي عمل في مجال “الحاجة الماسة إلى علاجات فعالة جديدة”.

ويعمل Lynparza من خلال تدمير الحمض النووي التالف للخلايا السرطانية وقتلها، وتمت الموافقة عليه بالفعل في جميع أنحاء العالم لعلاج سرطان المبيض.

وكشفت شركة AstraZeneca، التي تتخذ من كامبريدج مقرا لها، أن تجربتها تسير على ما يرام، وقالت إنها ستقدم نتائج كاملة في المستقبل القريب.

وقورن Lynparza مع اثنين من الأدوية التي تحجب هرمون التستوستيرون: abiraterone وenzalutamide، التي تعمل عن طريق خفض “هرمون الذكورة”.

ويعمل العقار بشكل مختلف عن طريق استهداف الحمض النووي التالف لقتل الأورام، وهو مخصص للمرضى الذي استمرت سرطاناتهم في النمو والانتشار، حتى عندما تقل مستويات التستوستيرون طبيا. وتسمى الحالة هذه سرطان البروستاتا النقيلي (Mcrpc)، الذي لا يستجيب للعلاجات الأخرى ويعد قاتلا خطيرا.

وتقوم شركة AstraZeneca بإدارة التجربة المسماة PROfound، بالتعاون مع شركة الأدوية الأمريكية MSD، المعروفة في الولايات المتحدة باسم Merck.

اقرأ أيضا|

مفاجأة.. فايروس الزكام يقضي على هذا النوع من السرطان

الوسوم

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *