Type to search

رئيسي شؤون دولية

مراقبون دوليين: معركة البيت الأبيض بدأت بقوة.. وترامب يحاول الانتصار!

عبد المالك
Share
سد النهضة الإثيوبي

بدأت معركة الانتخابات الرئاسة الأمريكية ومن المحتمل أن الوصول إلى البيت الأبيض بات يحمل طرق غير شرعية كما كشف تقرير مولر في وقت سابق من الآن بأن روسيا والإمارات متورطتان في فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية لعام 2016م، وبدوره، أكد المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية ونائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، قائلاً: إنه “شكّل مجموعة من 600 محام وآلاف المتطوعين الآخرين للاستعداد لمواجهة “الغش” المحتمل قبل الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل”.

وأضاف المرشح الديمقراطي خلال كلمة له في مؤتمر صٌحفي نٌشر عبر الفيديو كونفرس مع مجموعة من المانحين لحملته الانتخابية، قائلاً: إننا “جمعنا 600 محام ومجموعة من الأشخاص في أنحاء البلاد سيذهبون إلى كل ولاية لمحاولة استكشاف إمكانية حدوث غش، كما أن لدينا أكثر من 10 آلاف شخص وقّعوا من أجل التطوع، ونحن بصدد دخول الولايات المعنية لتدريبهم على الوجود في مراكز اقتراع”.

وخلال المؤتمر الصٌحفي حذر المرشح الديمقراطي جو بايدن من مساع الحزب الجمهوري للغش في الانتخابات الرئاسية القادمة والمقررة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، كما انتقد أيضا منافسه الرئيس الحالي دونالد ترامب ووجه إليه تهمة تقويض الثقة في الانتخابات المقبلة.

وفي الجهة المقابلة، كشفت أنباء مسربة من مصدر أمريكي، أن عشرات من الحزب الجمهوري كانوا يعملون مسؤولي في الأمن القومي يسعون إلى تشكيل مجموعة معارضة أمام انتخاب الرئيس دونالد ترامب، وفي واقعة هي الأولى من نوعها إذ يريدون حشد أصوات الجمهورين للتصويت لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن، ليضاف عامل ضعف وازعاج آخر لترامب، وذلك قبل شهرين من انتخابات الرئاسة التي تجري في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل للعام الجاري.

ومن جانبها نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وبالتعاون مع وحدات الدراسات الرأي بجامعة سيينا، استطلاع رأي جديد، مشيرة إلى أن المرشح الديمقراطي ونائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن تمكن من حصد 50% من أصوات المستطلعين، في حين أن الرئيس الحالي دونالد ترامب لم يحصد سوى 36% من إجمالي الأصوات.

ويرجح محللين سياسيين، أن تراجع شعبة ترامب تعود بالأساس بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية في داخل الولايات المتحدة وذلك بسبب عدم قدرة إدارته لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد_19) التي أدى إلى فقدان أكثر من 45 مليون أمريكي لوظائفهم وأعمالهم، ناهيك عن الإغلاق الكامل الذي لحث بالقطاعات والمحلات التجارية الضخمة.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *