Type to search

مذيعة أسترالية تثير جدلاً حول لون الفستان .. أزرق أم أبيض

رئيسي منوعات

مذيعة أسترالية تثير جدلاً حول لون الفستان .. أزرق أم أبيض

alsharq
Share

أثارت مقدمة برامج استرالية حالة من اللغط والجدل على منصات التواصل الاجتماعي، حول لون الفستان التي ترتديه هل هو أبيض أم أزرق، وذلك في تكرار لحادثة الفستان على الانترنت قبل 6 أعوام والتي انقسمت فيها آراء الملايين حول لونه ما بين أبيض وأسود وأزرق وذهبي.

وذكرت صحيفة ديلي ستار أن مقدمة التلفزيون الأسترالية كيندال جيبلين سببت لغطاً كبيراً عندما وصفت فستاناً ارتدته ونشرت صورته على إنستغرام بأنه «أبيض» اللون.

ورغم تأكيد كيندال، إلا أن الناس انقسموا على لون الفستان، بعد أن أكد كثيرون أنه أزرق وليس أبيض، وانهالت التعليقات التي تمتدح الفستان ولكنها تؤكد لونه المختلف.

وبعد تردد قصير، آثرت المذيعة الأسترالية أن تبرئ ذمتها من الفستان، وتحسم الجدل من حوله، ونشرت صوراً أخرى له في الاستوديو يظهر فيه اللون الأبيض بوضوح!

وعلقت كيندال على الصور الجديدة قائلة: «لكل واحد يجادل في لون فستاني، وانتابته الحيرة من لونه أبيض أم أزرق، هذه صور جديدة من غرفة أو استوديو الأخبار».

ويبدو أن الجدار أزرق اللون في الخلفية انعكس على صورة الفستان فحدث نوع من الخداع البصري، وتخيل الكثيرون أنه أزرق بلون السماء.

الطريف أنه رغم توضيحات كيندال التي حازت 500 إعجاب، إلا أن البعض ما زالوا يصرون على أن الفستان أزرق.

.

لم تُنسَ بعد قصة الفستان الذي حيّر العالم قبل 6 أعوام التي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بقوة وشارك في التحدى مشاهير حول العالم والتي اثارت ضجة في حينها.

حيث قام باحثون ألمان بإجراء دراسة جديدة من نوعها تفسر سبب الاختلاف في رؤية لون الفستان بين الأشخاص، وقد أثبت الدراسة التي شملت 28 شخصاً، تم إجراء مسح لأدمغتهم أثناء رؤية الفستان.

وتبين أن 14 شخصاً رأوه أبيض وذهبياً، في حين رآه النصف الآخر أزرق وأسود. وتوصلت الدراسة التي نشرت نتائجها في صحيفة “كورتكس” التي تعنى بالأبحاث حول الدماغ والجهاز العصبي، إلى أن أدمغة الفريق الأول شهدت نشاطاً عصبياً في أماكن متفرقة من المخ أثناء النظر إلى الفستان

 

 

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *