Type to search

رئيسي منوعات

مجدداً.. كندا تستعد لاستقبال المهاجرين خلال العام المقبل 2021

عبد المالك
Share
ترودو

أعلن السيد جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي عن الخطة الجديدة لبلاده لاستقبال مليون مهاجر جديد خلال الفترة الممتدة بين عام 2020 و2022، وقال ترودو، في بيان وجهه اليوم لوزير الهجرة الجديد ماركو موينديسينو، إن كندا مهتمة جدا بجميع القادمين الجدد، وستقوم بتشجيعهم عن طريق إطلاق العديد من البرامج، ودفعهم للاستقرار في الريف الكندي، وتقديم أفضل الخدمات لهم، مطالبا بتقديم المزيد من التسهيلات لفائدتهم لينجحوا في الاندماج بالمجتمع بسرعة.

كما شدد على ضرورة توفير ملاذ آمن لجميع اللاجئين والعاملين في مجال الصحافة والعاملين في قضايا تهتم بحقوق الإنسان، للوصول للهدف الذي وضعته كندا من أجل توطين عدد أكبر من المهاجرين، معلنا أنه سيتم إلغاء الرسوم المترتبة للحصول على الجنسية الكندية لمن استوفى الشروط المطلوبة.

وكشف رئيس الوزراء الكندي أن بلاده تتوقع جذب 341 ألف مهاجر خلال عام 2020، و350 ألف مهاجر في عام 2021، و360 ألف مهاجر في عام 2022، لتصبح بهذا الرقم أكبر داعم للمهاجرين، بالإضافة للتسهيلات التي ستقدمها من أجل تحسين لغة المهاجرين وتطوير مهاراتهم وتعزيز إندماجهم في المجتمع الكندي.

ووفقا للإحصائيات الرسمية الكندية عن الهجرة، فإن واحدا من كل خمسة أشخاص يعيشون في كندا ولد خارج البلاد، حيث وصل أكثر من ستة ملايين مهاجر جديد منذ مطلع التسعينيات.

وفي سياق منفصل عن حديث ترودو ، أثبت قطاع برامج الجنسية عن طريق الاستثمار، ولسنوات طويلة، بأنه الوسيلة الأكثر مصداقية بالنسبة للباحثين عن فرص وسبل الاندماج في دول العالم. ومنافع جمه اخرى لحاملي الجنسية المزدوجة وجواز السفر الثانية، أما آلية وطريقة الحصول على جنسية ثانية يبدأ بتوضيح سوء الفهم الشائع الذي بسببه يتم الخلط بين برامج الجنسية عن طريق الاستثمار السريعة وبرامج الهجرة.

فأدى انتشار سوء الفهم هذا ان يعتقد الكثيرون بأنهم بحاجة إلى الهجرة والاستقرار في الخارج لسنوات عديدة حتى يتسنى لهم الحصول على الجنسية.

ولكل دولة أنظمتها ولوائحها للحصول على جنسيتها فليس هناك قانون دولي يعرف ما يعنيه مصطلح  الجنسية عن طريق الاستثمار. فهو يعني ببساطة الحصول على الجنسية بعد القيام بنشاط استثماري كالعقارات أو السندات الحكومية أو المساهمة في صندوق حكومي في الدولة المعينة . ومع ذلك، لا يزال هناك احتمال قائم بأن تتطلب بعض هذه البرامج  الإقامة في الدولة المانحة.

المصدر / وكالات

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *