Type to search

ماهي دلالات إفراج كتائب القسام عن التسجيل الصوتي لجندي أسير لديها ؟

رئيسي شئون عربية

ماهي دلالات إفراج كتائب القسام عن التسجيل الصوتي لجندي أسير لديها ؟

alsharq
Share

كشفت كتائب القسام ، الجناح العسكري لحركة حماس،مساء الأحد، عن تسجيل صوتي لأحد الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها، خلال فيلم استقصائي بثته قناة الجزيرة، والتقت خلاله بنائب قائد أركان القسام مروان عيسى (نائب القائد محمد الضيف)، وذلك في أول ظهور إعلامي له.  


وبحسب التسجيل الصوتي، قال الجندي: “أتمنى أن إسرائيل لا تزال تعمل على استعادتنا، وثانيا، أتساءل: هل زعماء الدولة يفرقون بين الجنود الأسرى؟”.

وتابع: “هل يتطرقون لهم ويعملون على إطلاق سراحهم؟ إنني أموت كل يوم من جديد، وأشعر بالأمل في أن أكون عما قريب في حضن عائلتي”.

وقال نائب قائد أركان كتائب القسام مروان عيسى عن معركة “سيف القدس” التي خاضتها الفصائل الفلسطينية في مايو الماضي: “كما خضنا هذه المعركة من أجل القدس والأقصى، سعينا إلى زيادة غلتنا من الأسرى من أجل ملف الأسرى في سجون الاحتلال”.

وأضاف عيسى أن معركة “سيف القدس” مثلت مرحلة فارقة وسيكون لها ما بعدها.

وأوضح أن ملف التفاوض عاد من جديد بعد وقف إطلاق النار في مايو الماضي، وقال عيسى حول ذلك إن “لدى المقاومة أوراق ضغط كبيرة، وملف الأسرى سيكون الصاعق والمفجر للمفاجآت التي تملكها المقاومة”.

 

كما نشر برنامج “ما خفي أعظم” لقطات فيديو للنفق الذي تم تنفيذ عملية أسر شاليط من خلاله، وظهر أحد المقاومين يقول: “نحن الآن خلف خطوط العدو وفوقنا مواقع عسكرية وحركة نشطة لجيش الاحتلال”.

وأظهرت لقطات فيديو أيضا تدريبات للمجموعة التي نفذت عملية أسر شاليط، وقد أشرف على ذلك القائدان في كتائب القسام رائد العطار ومحمد أبو شمالة والقيادي في لجان المقاومة الشعبية عماد حماد.

وسرد “ما خفي أعظم” كافة مراحل التفاوض لإتمام صفقة تبادل أسرى مع الاحتلال، بدءا من الوسيط الإيرلندي إلى الألماني وأيضا المصري، وإصرار قيادتي حماس السياسية والعسكرية على الحصول على أكبر ثمن مقابل الإفراج عن شاليط.

وفي قراءته لإفراج “كتائب القسام” عن تسجيل صوتي لأحد الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها، أكد الخبير الأمني الفلسطيني، كمال التربان، أن “في موضوع الصفقات وتبادل الأسرى، أكثر ما يزعج الطرف الآخر (الاحتلال) أن يكون جنوده الأسرى أمواتا، كما حصل في الصفقة بين الاحتلال وحزب الله، الذي حصل على الثمن الذي يريده وقدم في النهاية لهم جثة”.

وأضاف في حديثه لـ”عربي21″: “مثل هذا الشريط، يجعل القيادة الصهيونية تشعر بنوع من الطمأنينة مقابل الثمن الكبير الذي ستدفعه للمقاومة، وفي المقابل يحرك أهالي هؤلاء الجنود للضغط على الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي تنتظر الاعتماد، لأن جنودنا أحياء”.

ورأى التربان، أن “خطوة القسام بالكشف عن هذا الشريط، كانت موفقة جدا وفي توقيت موفق”، منوها إلى أن “ما جرى يأتي في سياق الضغوط على الاحتلال، سواء ما كشف من حياة الجندي غلعاد شاليط أو الشريط الصوتي، وتحريك العائلات والمجتمع الإسرائيلي ضد الحكومة لتحقيق الهدف الذي تريده المقاومة”.

ونوه إلى أن “حديث الجندي في الرسالة المعدة له والمصاغة بدقة، بأن الاحتلال يفرق بين جنوده، تهدف إلى زيادة الحدة داخل المجتمع الإسرائيلي، لتحريك الإثيوبيين والشرقيين ضد الحكومة”، مضيفا أن “الرسالة كانت موجهة وموفقة جدا”.

كتائب القسام تكشف معلومات خطيرة حول الجنود الأسرى بغزة

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *