Type to search

رئيسي شئون عربية

ليبيا: القوات الحكومية تتمكن من السيطرة على مراكز إستراتيجية تتبع لحفتر

عبد المالك
Share
الأمنية

في خضم التطورات الأمنية والعسكرية في الملف الليبي ووسط التقدم الملحوظ لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً من جهة وبين ميلشيات مجرم الحرب اللواء خليفة حفتر من جهة أخرى المدعومة إماراتياً، تمكنت القوات الحكومية من تحرير عدد كبير من المناطق الاستراتيجية (الكازيرما- حي الكايخ)، الواقعة حول مطار طرابلس الدولي، ولا زالت القوات المعترف بها دولياً تستمر بالتقدم نحو المطار وقصر بن غشير.

حيث إن التطورات الأمنية والميدانية العسكرية حول المعارك المسلحة الدائرة بين قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً من جهة وبين ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر من جهة أخرى، أعلنت غرفة العمليات المشتركة التابعة لعملية بركان الغضب بأن القوات الحكومية تمكنت من تدمير منظومة دفاع حوية روسية أخرى تحمل أسم “بانتسير” خلال أقل من 24 ساعة بعد تدمير المنظومة الدفاعية الأولى، في سابقة من نوعها حول تغيير موازين القوى في الشأن الليبي ودحر ميلشيات حفتر المدعومة بشكل مباشر من دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية الروسية، ومصر.

حيث فإن التطورات الميدانية أيضاً تأتي وسط تقدم قوات الجيش الليبي والتركي باتجاه تحرير المدن التي تسيطر عليها ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، تحاول دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية المصرية تشوية الدور التركي أمام مكونات الأسرة الدولية وذلك بسبب مساندته العسكرية للقوات الحكومية المعترف بها دولياً، حيث تمكنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي من دحر ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر والمدعومة بشكلٍ مباشر من ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات الأمير محمد بن زايد.

ولا تزال قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً وبمساعدة قوات الجيش التركي تحرز تقدماً ملحوظاً في ملف الشأن الليبي العسكري وخاصة بعد دحر ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعومة إماراتياً، وعلى غرار تلك الأحداث تسعى الإمارات ومصر وروسيا لإيجاد حل ينقذ ميلشيات حفتر من سلسلة الهزائم المتتالية التي ألحقت بها القوات الحكومية الشرعية.

المصدر: مرآة العرب

عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *