Type to search

الطب والصحة رئيسي منوعات

لهذه الأسباب ينصح بتأخير حمام المولود على عكس الشائع !

عبد المالك
Share
حمام المولود

واشنطن – الشرق الإخباري | أوصت دراسة أمريكية نشرها موقع “Parents” الأميركي المتخصص في توعية وتثقيف الآباء والأمهات الجدد بتأخير حمام المولود لمدّة 24 ساعة، وذلك في خطوة على عكس ما هو شائع بين الناس.

وبحسب ما نشر الموقع الأمريكي المتخصص فإنّ الدراسة الجديدة قالت إنّ المولود بعد الوضع مباشرة يكون مغطى بمادة شمعية بيضاء اللون تشبه الجبن.

وبيّن أنّ خلايا متخصصة على إنتاج هذه المادة داخل رحم الأم، وهي برغم منظرها القبيح، إلا أنّ لها عديد الفوائد على الطفل حديث الولادة، حيث يُعتقد أنَّها تقوم بوظيفة وقائية أثناء نمو الجنين وحتى بعد مرور عدّة ساعات من ولادته.

وأوضحت الدراسة، وفق ما نشر موقع “العربية نت“، أنّ المادة الشمعية المعروفة باسم “فيرنيكس” تنتج من الغدد الدهنية، وتكون مسؤولة عن زيوت البشرة مع نمو الطفل، كما تحتوي على خلايا الجلد السقيفة.

وذكرت أن هذه المادة تظهر لأول مرة عند الأسبوع الـ19 من الحمل، وتكون شمعية الملمس، وبيضاء اللون وربما تميل قليلًا إلى الاصفرار بعد الولادة، وهي تقوم بمساعدة الرحم على حماية بشرة المواليد الحساسة من الجودة الحمضية للسائل الأمنيوسي.

كما تقوم “فيرنيكس” بترطيب بشرة المولود، وتمثل وقاية لجسمه، وتحافظ على درجة حرارة مناسبة ومريحة في الرحم.

وربطت الدراسة بين بقايا المادة الشمعية المذكورة و”الرائحة المميزة للمواليد الجدد”، مشيرة إلى أنّها الرائحة التي يُعتقد أنّها تثير مشاعر الحب والسرور لدى الأمهات الجدد.

ويمكن للجنين أن يبدأ في سماع صوت الأم بدءًا من الأسبوع الخامس والعشرين تقريبًا من الحمل، حيث تساعد مادة “فيرنيكس” التي تغطي أذني الجنين على وقايتهما من الأصوات المرتفعة.

وينصح طبيب الأطفال الأميركي، أري براون، بعدم المسارعة في حمام المولود ؛ لأنّ الحمام يعمل إزالة مادة “فيرنيكس” التي تساعد على درء الالتهابات البكتيرية وتضميد الجروح.

وتستثني الدراسة عدداً من الحالات وهي أن يكون المولود ملطخ بالعقي، وهو أول براز يخرج من رضيع الثدييات ومنها الإنسان. ويتكون العقي من المواد التي بلعها الطفل خلال الوقت الذي قضاه في الرحم وهي الخلايا الظهارية في الأمعاء والزغب والمخاط والسائل السلوي والصفراء والماء، أو في حالات إصابة الأم بفيروس نقص المناعة الطبيعية أو التهاب الكبد.

وتنوه الدراسة إلى أنه بمجرد غسل مادة “فيرنيكس” أثناء استحمام المولود، ستلاحظ الأم بداية جفاف وتقشر لجلد الطفل، وتتركز في مناطق القدمين واليدين. وينصح الأطباء بترك تلك القشور لحين تسقط من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين. ويجب مراعاة أن مادة “فيرنيكس” تحب الاختباء في طيات الجلد لعدة أيام أو حتى أسابيع بعد الولادة، فإذا اكتشفتها الأم يمكنها أن تمسحها بلطف أو تتركها ببساطة.

اقرأ أيضًا |

ممارسة الجنس أثناء الحمل ، كل ما تريدين معرفته ستجدينه هنا

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *