Type to search

رئيسي شئون عربية مصر

لقاء مصري إثيوبي سوداني في واشنطن لمناقشة سد النهضة

عبد المالك
Share
سد النهضة

واشنطن – الشرق الإخباري | من المقرر أن تستضيف الولايات المتحدة الأمريكية جولة مفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا لمناقشة مشروع إنشاء سد النهضة الذي يثير خلافًا كبيرًا بين الدول الثلاث، خاصة مصر، التي تعتبر أنّ بناء السد سيؤثّر على حصتها من مياه النيل.

وسيشارك في اللقاءات التي تستضيفها واشنطن لمناقشة مشروع سد النهضة وزراء الخارجية في كل من مصر والسودان وإثيوبيا الذين توجّهوا بالفعل إلى العاصمة الأمريكية.

وهذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها جولة المحادثات الجديدة بين الأطراف المعنية دخول الولايات المتحدة الأمريكية كـ”وسيط” بينهم؛ وذلك عقب اتخاذ القاهرة وأديس أبابا مواقف “متشدّدة” في جولات المفاوضات السابقة.

وانتهت عدّة جولات تفاوضية بين مصر والسودان وإثيوبيا دون نتائج أو إحراز تقدّم، وكان آخرها اجتماع وزراء الري بالدول الثلاث في السودان، والذي على إثره أكّدت مصر أن المفاوضات حول سد النهضة قد وصلت إلى طريق مسدود مع إثيوبيا.

وتقول القاهرة إنّ السد الإثيوبي المقرر بناؤه سيؤثّر على 80% من حصّتها في مياه النيل، حيث أصبحت إمدادات المياه شحيحة بالفعل رغم عدم الانتهاء من أعمال بناء سد النهضة بشكل كامل حتى اليوم.

وتعتبر نقطة ملء خزانات سد النهضة بالمياه محور الخلاف بين مصر وإثيوبيا، إذ تسعى أديس أبابا إلى ملء الخزانات خلال ست سنوات فقط، بينما تريد القاهرة ملأها خلال عشر سنوات؛ لأنها تخشى من أن يسمح المشروع لإثيوبيا بالسيطرة على تدفق مياه نهر النيل إلى مصر.

وتقول الحكومة الإثيوبية إن الهدف من وراء بناء السد هو توليد الكهرباء لتغطية المشاريع التي تخطط لها البلاد، حيث من المقرر أن يولّد سد النهضة بعد الانتهاء من بنائه وتجهيزه حوالي 6000 ميغاوات من الكهرباء، أي ما يعادل طاقة ستة مفاعلات نووية على الأقل، وستكون على إثره أثيوبيا أكبر مصدّر للطاقة في القارة السمراء.

وتبلغ تكلفة إنشاء السد 4 مليارات دولار أمريكي، وسيكون حال الانتهاء منه الأكبر في قارة أفريقيا، لكنّ أعمال البناء تواجه تأخيرًا، حتى بات من غير الواضح ما إذا كان سيبدأ سد النهضة عمله بشكل فعلي في عام 2021 كما تخطط الحكومة الإثيوبية.

اقرأ أيضًا |

تفاصيل اجتماع السيسي و آبي أحمد عقب التهديد بـ”الحرب”

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *