Type to search

رئيسي شئون عربية

لبنان.. انتهاء مهلة المبادرة الفرنسية! وأديب يفشل في تشكيل الحكومة الجديدة

عبد المالك
Share
أديب

أصبح من الممكن القول، بأن المهلة الزمنية التي منحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مبادرته السياسية في الأول من سبتمبر/أيلول، بلبنان حول تشكيل حكومة مستقلة جديدة، قد شارفت على الانتهاء وذلك بعد مرور نحو أكثر من أسبوعين على تكليف رئيس البلاد ميشال عون لرئيس الوزراء الحالي مصطفى أديب مهام تشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة الحكومة السابقة برئاسة حسان دياب إثر فاجعة انفجار مرفأ بيروت.

وكشف مصدر محلي مطلع، رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن محاولات أديب لتشكيل الحكومة الجديدة قد باءت بالفشل وذلك بعد اصطدام المشاورات الخاصة بها بطريق مسدود، ورفض التكتلات والأحزاب السياسية لآلية تشكيل الحكومة.

وجاء ذلك بالتزامن مع مساعي بعض الأحزاب السياسية لشراء مزيدً من الوقت الذي منحه الرئيس الفرنسي، وذلك لتحسين شروطها السياسية التمثيلية في الحكومة والمحاولة لأخذ أكبر عدد من المقاعد السياسية في الوزارات والمؤسسات الحكومية.

ووفق المصدر ذاته، فإن المشكلة والعقدة الرئيسية التي واجهت مصطفى أديب والتي عرقلت عملية تشكيل الحكومة، تتمحور حول تمسك قيادة حزب الله وقيادة حركة أمل، بوزارة المالية وطرح الوزراء الشيعة بشكل قوي، لا سيما بعد سلسلة العقوبات الأمريكية، بينما يتمسك رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة بتوزيع الحقائب الدبلوماسية بحسب بنود المبادرة الفرنسية.

وبدورها، أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، قائلة: إن “الأولوية في لبنان يجب أن تكون للتشكيل السريع لحكومة مهمة يمكنها تنفيذ الإصلاحات الأساسية لنهوض البلاد وأن الأمر متروك للقوى السياسية “لترجمة هذا الالتزام إلى أفعال دون تأخير”، وإبان ذلك استأنف الرئيس اللبناني مساء أمس الثلاثاء جلسات الحوار مع الكتل النيابية والقوى السياسية، ولكن لم يصل إلى حل يزيل عقبات تشكيل الحكومة.

وفي جهة أخرى، انتقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال تصريح صحيف لوكالة لوفيغارو الفرنسية، في وقت سابق من الآن، استمرار الحكومة الفرنسية التعامل مع قيادة حزب الله و حزبه السياسي، كما قال: إن “فرنسا ترفض تصنيف حزب الله كله كمنظمة إرهابية، كما فعلت دول أوروبية أخرى، وبدلاً من ذلك تحافظ باريس على وهم بوجود جناح سياسي لحزب الله، رغم سيطرة إرهابي واحد هو حسن نصر الله

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *