Type to search

رئيسي رياضة

لأول مرة.. مورينيو يكشف المباراة الوحيدة التي بكى بعد خسارتها

عبد المالك
Share
مورينيو

لندن – الشرق الإخباري | كشف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لأوّل مرة عن المباراة الوحيدة التي انخرط في بكاء حار عقب خسارتها، والتي كان وقتها يتولّى مهمّة تدريب الفريق الأول لكرة القدم بنادي ريال مدريد الإسباني.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مورينيو قوله إنّه قد دخل في نوبة بكاء بحرقة بعدما تعرّض فريقه ريال مدريد للإقصاء من دور نصف النهائي في مسابقة دوري أبطال أوروبا بنسختها عام 2012 على يد منافسه نادي بايرن ميونيخ الألماني.

وقال المدرب البرتغالي المثير للجدل “قضيت وقتا صعبا لتجاوز هذه الهزيمة. هذه هي كرة القدم. كريستيانو رونالدو وكاكا وسيرخيو راموس. كلهم وحوش في اللعب، لا شك في ذلك. كانت هذه المرة الوحيدة التي أبكي فيها بعد مباراة كرة قدم”.

وتابع “أتذكرها جيدا، أنا وايتور كارانكا (مساعده الإسباني) أوقفنا السيارة أمام منزلي وبكينا. كان صعبا تقبل الأمر لأننا في ذلك الموسم كنا أفضل فريق في أوروبا”.

يشار إلى أنّ نادي ريال مدريد خسر في ذلك الموسم أمام منافسه بايرن ميونيخ في ألمانيا بهدفين مقابل هدف، لكنّه عاد وفاز في مباراة الإياب على ملعبه “سنتياجو برنابيو” بنفس النتيجة، لتتّجه المباراة إلى وقت إضافي لم يسجل فيه أي من الفريقين، ليحتكما بعد ذلك إلى ركلات الترجيح التي شهدت إهدار كلًا من رونالدو وكاكا وراموس لركلاتهما.

وعلى مدار ثلاثة مواسم قضاها مورينيو مدربًا للنادي الملكي، تمكّن البرتغالي من التتويج بثلاثة ألقاب محلية فقط، بينها لقب دوري وحيد، وكان دائمًا ما يتعثر في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ ما دفع إدارة ريال مدريد إلى طرده والاستغناء عن خدماته.

ووصفت فترة مورينيو في ريال مدريد بـ”الفاشلة”؛ لأنّ إدارة الفريق واللاعبين والمشجعين كانوا يبحثون عن الفوز بدوري أبطال أوروبا، لكنّ البرتغالي أقصي عام 2011 بأقدام المنافس الأزلي لريال مدريد نادي برشلونة، ثم أقصي أيضًا عام 2012 بأقدام لاعبي نادي بايرن ميونيخ، ثم أقصي للمرة الثالثة على التوالي عام 2013 بأقدام لاعبي نادي بوروسيا دورتموند الألماني.

يشار إلى أنّ المدرب البرتغالي المثير للجدل يتولّى حاليًا تدريب فريق نادي توتنهام الإنجليزي، بعد طرده من تدريب تشيلسي ومانشستر يونايتد؛ لفشله في تحقيق البطولات أو تقديم لعب جميل يمتع الجمهور ويقنع المُلّاك، كما أنّه قد تسبّب في العديد من المشاكل في غرف اللاعبين.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *