Type to search

الخليج العربي رئيسي

بالفيديو: أول لقطات مسرّبة من مقر قناة القرصنة السعودية “beoutQ”

نزار البرديني
Share
بي أوت كيو

الدوحة – الشرق الإخباري | نجح تحقيق استقصائي بثّته قناة الجزيرة الفضائية مساء الأحد في بث أول مشاهد مصوّرة من داخل مقر قناة “beoutQ” السعودية التي تقوم بقرصنة قنوات “بي إن سبورتس” القطرية منذ شهر يوليو  2017.

ولم يكتفِ برنامج “ما خفي أعظم” الاستقصائي بتحديد مكان القناة التي تقع داخل حي القيروان في العاصمة الرياض تحت لافتة تحمل اسم “المدينة الإعلامية السعودية”، بل نجح البرنامج في عرض لقطات فيديو من داخل مقر “beoutQ” لأول مرة منذ ظهور شبكة القرصنة السعودية.

وأظهرت اللقطات المسرّبة من داخل المقر أجهزة البث والاستقبال، وكذلك الفرق الفنية التي تقوم بقرصنة محتوى “بي إن سبورت”، إضافة إلى غرفة التحكّم الرئيسية والخوادم التي تتولى مهمّة توزيع المواد المقرصنة.

وأظهرت التسجيلات عددًا من الفنيين وهم يعملون على حل مشاكل تقنية تواجه بث قناة القرصنة، وغرفة أخرى مخصصة للبث الاحتياطي في حال حدوث أمر طارئ.

وكشف البرنامج الاستقصائي “ما خفي أعظم” أن السلطات السعودية التي أوقفت بثّ قناة “beoutQ” منذ شهر أغسطس/آب الماضي، تعمل على تجهيز مقر بديل للقناة بغرض استئناف بثّها من إحدى الدول العربية في أفريقيا.

كما كشف أيضًا عن نجاح السلطات القطرية العام باعتقال ثلاثة موظفين كانوا يديرون أقساماً حسّاسة في مجموعة “بي إن”، ووجّهت لهم اتهامات بـ”التخابر لصالح المخابرات المصرية والسعودية للإضرار بمصالح “بي إن سبورت”.

وذكر التحقيق الاستقصائي أن أحد المتهمين الثلاثة الذين جرى القبض عليهم تمكّن من دخول المملكة السعودية بدون تأشيرة بعدما أعلنت فرض حصار على قطر في يونيو 2017، وقام بالالتقاء بالمسؤول السعودي ماهر المطرب، المتورّط في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

يشار إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والاتحاد الأوروبي ونظيره الآسيوي إضافة إلى روابط الدوريات الكبرى في أسبانيا وإيطاليا وفرنسا وإنجلترا أصدروا الأسبوع الماضي بيانًا مشتركًا بخصوص تقرير التحقيق الذي قامت به شركة مارك مونيتور “MarkMonitor” المتخصصة لبحث آلية عمليات قناة القرصنة “beoutQ”.

وأكّد المذكورون في البيان الذي نشره موقع “فيفا” الإلكتروني الرسمي أن التحقيقات التي توصّلت لها الشركة التي جرى اسناد التحقيق إليها أكّدت دون أدنى مجال للشك أن البث المقرصن الذي قامت به “بي أوت كيو” تم باستخدام البنية التحتية للقمر الصناعي المملوك من قبل عرب سات.

وأشار المذكورون إلى ما عانوه سابقًا في محاولات تقديم شكوى رسمية ضد “بي أوت كيو” في المملكة العربية السعودية.

 

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *